Ru En

"جائزة الشيخ زايد للكتاب" توجه الدعوة للمؤلفين الروس للمنافسة هذا العام

٠٢ مارس

وجّهت اللجنة المنظمة لـ"جائزة الشيخ زايد للكتاب" –الرئيس السابق لدولة الإمارات العربية المتحدة – الدعوة لأول مرة إلى الكتاب الناطقين بالروسية من أجل التنافس على نيل هذه الجائزة المرموقة.

 

هذا ويمكن للمبدعين الروس ترشيح أعمالهم هذا العام بعملين أدبيين، وذلك وفقاً لما أفادت به مصادر اللجنة المنظمة للجائزة لوكالة أنباء "تاس" في 2 مارس/آذار 2021.

 

وقال الأمين العام للجائزة الدكتور علي بن تميم، في بيان اللجنة المنظمة: "يسعدنا دعوة الكتاب والعلماء الروس للمشاركة في الموسم الجديد لجائزة الشيخ زايد. ومن أجل تأمين الراحة المشاركين المحتملين، تمت ترجمة الموقع الإلكتروني للجائزة إلى اللغة الروسية. إن بلدكم يتمتع بتراث أدبي وغني بشكل رائع، ونأمل أن نجد مؤلفين روس معاصرين سيكون لهم تأثير كبير على الفهم العالمي للثقافة العربية".

 

وفي عام 2021، يمكن لمؤلفي الكتب باللغة الروسية المشاركة في فئتين للترشيح - "الثقافة العربية" و"الترجمة". بالإضافة إلى ذلك، يمكن ترشيح ممثل عن روسيا لنيل لقب "شخصية العام الثقافية".

 

إلى ذلك جاء في البيان الصادر عن اللجنة أن "هذه الجائزة تُمنح لأشخاص ومؤسسات بارزة ساهمت في تطوير الثقافة العربية، وتجسيد التسامح في عملها، والمساهمة في التعايش السلمي بين مختلف الشعوب".

 

ومن أجل ترشيح النصوص للمسابقة، يجب ملء الاستمارة على الموقع الرسمي للجائزة، على أن يتم فتح قبول الأعمال في الموسم الجديد خلال شهر مايو/أيار المقبل.

 

 

 

حول الترشيح

 

 

يتم قبول ترشيح النصوص للمشاركة في المسابقة، وهي روايات وقصص وأشعار مكرّسة للحضارة والثقافة العربيتين، تم نشرها خلال السنوات الخمس الماضية، شريطة أنها لم تُرشح للحصول على جوائز كبرى.

 

كما أن باب الترشيح لجائزة "الترجمة" مفتوح للمنشورات التي تم نشرها خلال العامين الماضيين ولم يتم ترشيحها لجوائز كبرى. ويجب أن تتم الترجمة من العربية إلى الروسية أو من الروسية إلى العربية. بالاشتراك مع المؤلف أو المترجم، ويمكن أيضاً تكريم الفنان التشكيلي للكتاب المرشّح.

 

أما في الترشيحات الأخرى للجائزة - "الأدب" و"المساهمة في تطوير الأمم" و"أدب الأطفال" وغيرها - يمكن مشاركة الكتب المكتوبة باللغة العربية، ولا يهم جنسية المتقدم أو مكان إقامته.

 

بدوره، قال المدير العام لجائزة "الكتاب الكبير" جيورجي أورشادزه في تصريح لوكالة "تاس" إنه "لا يوجد هناك الكثير من الكتاب في روسيا ممن يعملون على الموضوعات الشرقية. ولكن، هناك أندريه فولوس وشامل عيدياتولين. لذلك، فإن مشاركة المؤلفين الروس في مسابقة جائزة عربية يمكن أن تكون ممتعة للغاية".

 

وأضاف: "علاوة على ذلك، ستكون روسيا العام المقبل ضيف الشرف في معرض الكتاب في أبو ظبي. وسيتمكن القراء والناشرون في الإمارات العربية المتحدة من التعرف على مجموعة كاملة من الأدب الروسي".

 

يشار إلى أن هذه الجائزة (جائزة الشيخ زايد للكتاب)، هي مبادرة مستقلة تديرها دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي. وسميت على اسم الرئيس المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (1918-2004).

 

وهي تُمنح للكتاب والباحثين البارزين الذين تثري أعمالهم الأدبية وترجماتهم الحياة الثقافية والاجتماعية المعاصرة. ويبلغ مجموع القيمة الإجمالية للجائزة 1.9 مليون دولار.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : zayedaward.ae

المصدر: تاس