Ru En

بمشاركة روسية.. ترميم "قوس النصر" في مدينة تدمر السورية يبدأ في 2022

١٢ أبريل

أكد المدير التنفيذي لـ"صندوق إعادة تأهيل مدينة تدمر"، سيرغي تيتلينوف في تصريح للصحفيين أن "العمل على ترميم قوس النصر، الذي دمّره المسلحون في تدمر السورية، سوف يبدأ في عام 2022"، وفقاً لما تم الإعلان عنه في 12 ابريل/نيسان 2021.

 

وكانت مديرية الآثار والمتاحف السورية قد وقعت مع جمعية "صناعة الحجر" الروسية، مذكرة تفاهم، بشأن ترميم قوس النصر في تدمر القديمة وذلك بتاريخ 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.

 

وتتضمن مذكرة التفاهم هذه خطة من 3 خطوات متتالية وهي.. توثيق الوضع الحالي وفق منهجية علمية، دراسة القطع والشظايا للحصول على رسومات افتراضية للضرر الحاصل؛ وبعدها أعمال الترميم، علماً أن مجموعة من المتخصصين الروس كانت قد زارت مدينة تدمر في ابريل الجاري وبدأت المرحلة الأولى من العمل.

 

وأضاف سيرغي تيتلينوف أنه "أبادئ ذي بدء، نحتاج إلى إجراء بحث أثري، نحتاج إلى إجراء أبحاث في الترميم، كما نحتاج إلى إصدار مشروع لترميم قوس النصر في النهاية. بعد ذلك، في واقع الأمر، ستبدأ (أعمال الترميم). أخطط لذلك في العام المقبل سيبدأ العمل الحقيقي في الترميم نفسه".

 

وحدّد أنه من المقرّر بدء الرحلة الاستكشافية الثانية للمختصين الروس إلى تدمر في عام 2021. "نخطط لعمل أثري ربما مع مراعاة الموسم في شهر سبتمبر/ أيلول".

 

 

العمل بالتنسيق مع اليونسكو

 

 

من جهته ، صرّح رئيس دائرة الحفريات الأثرية في مديرية الآثار والمتاحف في سوريا، همام سعد، للصحفيين بأن السلطات السورية أبلغت منظمة اليونسكو بشأن أعمال ترميم قوس النصر، مذكراً بأن "تدمر مُدرجة كموقع تراث عالمي. لقد اتصلنا باليونسكو لإنشاء لجنة علمية وسيبدأ العمل قريبا".

 

وأوضح سعد أن "المجموعة السورية المشاركة في ترميم قوس النصر تسعى إلى إنشاء لجنة علمية من اليونسكو، كي تتم أعمال الترميم وفقاً للمعايير العالمية المقبولة عموما".

 

من جهته، أفاد مدير الجمعية الروسية، دميتري ميديانسف، الذي يرأس مجموعة من علماء الآثار الروس ومصممي النماذج ثلاثية الأبعاد الذين زاروا تدمر بأن "سنُبلغ اليونسكو بجميع خطواتنا، حول جميع مراحل عملنا. وبالطبع، بصفتها مالكة مجمع المتحف هذا، يجب على سوريا أولاً وقبل كل شيء إخطار اليونسكو بأن هذا العمل جار. اعتماد جميع التقنيات، جميع المراحل العمل، ستتم بالتنسيق مع اليونسكو".

 

 

وأضاف رئيس الجمعية "إن الجانب الروسي يعتزم جذب متخصصين من مختلف الاتجاهات ومن دول مختلفة للعمل. "تنسيق هذا العمل مهم للغاية. سوف نتعامل معه". وقال دميتري ميديانسيف "بالطبع هناك حاجة أيضا للتمويل".

 

 

موقع للتراث العالمي

 

 

تعتبر مدينة تدمر (بالميرا) واحدة من أغنى مدن العصور القديمة المتأخرة في واحة بالصحراء السورية بين دمشق ومنطقة نهر الفرات. وبحسب الأسطورة، تم تأسيس المدينة على يد الملك التوراتي سليمان.

 

كما أن أوابد تدمر مدرجة كموقع على لائحة التراث العالمي لليونسكو.

 

وقد دمر مقاتلو تنظيم "داعش" الإرهابي المحظور في روسيا الاتحاديةЛ العديد من المعالم الأثرية للمدينة، بما في ذلك قوس النصر، وتمثال "أسد اللات"، و"معبد بعل شمين" وأكبر مبنى في المدينة - معبد بعل، الذي بُني في عهد الإمبراطور تيبريوس عام 32 ميلادية، وذلك بعد أن استلولى هؤلاء على المدينة في مايو/ أيار 2015،.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : Creative Commons

المصدر: تاس