Ru En

العلِية - من أقدم المدارس الدينية الروسية

١٨ يونيو

تحتفل الأمة الإسلامية في روسيا هذا العام بتاريخ مهم هو- الذكرى 115 لإفتتاح مدرسة "العلِية" والتي تعد من أشهر المؤسسات التعليمية الدينية في روسيا، الواقعة في مدينة أوفا.بفضل مبادرة وجهود المسلمين في مدينة أوفا ومن بينهم النبلاء والتجار ومسؤولون أيضا تم بناء المدرسة في عام 1906 على نفقة المبادرين وأفتتحت في 15 نوفمبر 1906 والتي كانت عبارة عن عمارة ملصقة بالجامع الكبير الثاني.المؤسس والمدير خلال فترة طويلة كان البروفيسور ضياء كمال الدينوف (1873-1942). كان شخصية لامعة وذو معرفة غزيرة وعميقة، فعل الكثير من أجل التنوير الوطني. تلقى تعليمه الأولي على يد الفقه في القرية ثم درس في مدرسة أوفا "العثمانية". أرسلته جمعية أوفا الإسلامية الخيرية على نفقتها الخاصة في عام 1898 للدراسة في تركيا، ثم لاحقا في القاهرة، في جامعة الأزهر الشهيرة، حيث أخذ اسم مستعار ضياء كمالي. بعد الانتهاء من دراسته، عاد كمالي إلى أوفا، حيث بدأ التدريس في المدرسة العثمانية وإعداد الأساس للمدرسة الجديدة. في عام 1919 افتتح ندوة لتدريب المعلمين النساء في أوفا.


بموجب مرسوم كاثرين الثانية "بشأن إنشاء الهيئة المحمدية الدينية في أورنبورغ "، الذي نُشر في سبتمبر 1788، في 4 ديسمبر 1789، تم افتتاح مجمع ديني في أوفا للمسلمين الذين يعيشون في مقاطعات مختلفة من روسيا (باستثناء منطقة تافريتشني). ومن المهام الرئيسية لهذه الهيئة - المؤسسة - افتتاح المساجد وتعيين رجال الدين المسلمين والموافقة عليهم. تحقيقا لهذه الغاية، في كل ادراة دينية اسلامية يتم إنشاء مؤسسات تعليمية دينية من مختلف المستويات - المدارس الدينية والمكتبات المساجد. تم تأهيل وتدريب رجال الدين بشكل رئيسي في المدارس. من بين المدارس الدينية المعروفة حديثًا  في قازان - "المحمدية" و "المرجاني" ، في أوفا - "العلية " و "العثمانية" ، في أورينبورغ - "الحسينية" ، ترويتسك - "الرسولية". في هذا المقال ، سوف نتناول المزيد من التفاصيل حول تاريخ مدرسة العلية التي لعبت دورًا رئيسيًا في تعميم التعليم الإسلامي.


تم بناء عمارة منفصلة من الطوب الأحمر لها اربعة اسقف منحدرة وجميلة. يتكون المبنى الرئيسي من طابقين فقط ، ولكن مجاور له مبنى مكون من ثلاثة طوابق. النوافذ في الطابق الأسفل معمورة بشكل مستطيل، في الأعلى - بشكل منشار ومثير للاهتمام. من الجدير بالذكر أن جميع المدارس الموجودة كان لها تأثير مباشر على تنوير الناس، ومع ذلك، فقد أصبحت مدرسة العلية مركزا ثقافيا حقيقيا للسكان المحليين.


هناك ثلاث مراحل في تاريخ مدرسة العلِية .الأولى من 1906-1907. خلال هذه الفترة، تم تشكيل المدرسة. في هذا الوقت تم تحديد الاتجاهات والمبادئ الرئيسية للتاهيل والتدريب، وتم إنشاء قاعدة علمية ومنهجية متينة. لم تكن المدرسة التقليدية "العلية" مجرد نهج جديد تمامًا للعملية التعليمية نفسها، بما في ذلك الاهتمام بالمعرفة العقلانية، فضلاً عن الدراسة الهادفة لتلاميذ وطلاب الدين الإسلامي على أساس المصادر الأولية - القرآن والحديث. شارك أفضل المعلمين في منطقة اورال الفولغا في التدريس.


كان معظم التلاميذ من الفلاحين والخدم وابناء التجار الصغار . في المبنى الجديد للمدرسة، كان هناك فصول ابتدائية مدتها ثلاث سنوات وفصول أساسية ، بالإضافة إلى دورة مدتها ثلاث سنوات. في الصفوف الإبتدائية تم قبول خريجي المدرسة المعتادة من سن 15 إلى 45 عامًا. عاش التلاميذ القادمون من مناطق بعيدة في المدرسة، حيث كانوا يتلقون ثلاث وجبات في اليوم.


يعود تاريخ المرحلة الثانية في تطوير مدرسة العلِية إلى 1908-1912. تم تطوير المدرسة بشكل متزايد كمركز للتعليم العلماني، باستخدام أساليب التدريس الجديدة بنشاط، ولا سيما المواد التعليمية. في أوقات فراغه، كان التلاميذ يشاركون في الموسيقى ويزورون المسارح ويعملون في دوائر مختلفة. منذ عام 1913 ، تصدر المجلة العلمية والأدبية "بارلاك" مرتين في الشهر تحت إشراف الشيخزاد بابيتش. نشر الطلاب الكازاخستانيون مجلاتهم - "صادق" و "شيميتر" ، ومجلاتهم الشركس - "ليغو".


تميز جميع معلمي المدرسة بالمهنية الممتازة والمستوى العال من المعرفة. على سبيل المثال، تلقى في تركيا التعليم عبد الله شناسي وحبيب زيني وساتاييف محمود .اما مدرس اللغة  العربية، زكار القادري تلقى تعليمه في مصر.في هذه المدرسة تم تدريس البشكير والتتار والكازاخيين وممثلي الشعوب الإسلامية الأخرى. كانت المدرسة تحتوي على مكتبة غنية ورائعة. كانت الفصول الدراسية للمدرسة في ذلك الوقت مجهزة جيدًا. كانت الموضوعات الرئيسية للمنهج هي التخصصات التقليدية: تاريخ وفلسفة الإسلام وتفسير القرآن وسيرة سيدنا النبي محمد والكتب المقدسة وكذلك اللغات: العربية، الفرنسية، التركية، الروسية، التركية والتتارية.على عكس المدارس الدينية الأخرى ، درس التلاميذ المحليون علم النفس وطرق التدريس والمنطق والموسيقى والكيمياء والفيزياء وتاريخ الشعوب التركية. تم رفع مستوى تدريس هذه المواد إلى مستوى مؤسسات التعليم العالي.


في  مدرسة "العلِية" سادت لدى التلاميذ روح التحرر. في أيام الخميس، اجتمع التلاميذ لإجراء مناظرات ومناقشة مختلق الموضوعات حتى السياسية منها وأقيمت الأمسيات الأدبية حتى خارج المدرسة.

 


تميزت المرحلة الثالثة في تاريخ المدرسة (حوالي 1913-1917) بتوسيع كبير لبرنامج التعليم العلماني، وتطور التقاليد الديمقراطية في التعليم. خلال هذه الفترة أصبحت المدرسة مؤسسة تعليمية، تجاوزت بمستواها في ذلك الوقت المعاهد المتوسطة والمهنية والمدارس الاخرى، ووفقًا لبعض المعاصرين، فاقت مدرسة العلية مدارس التعليم العالي للمسلمين. في عام 1913 ، كان هناك 94 من الدارسين و 20 من المستمعين في المدرسة والتي كان تكوينها القومي والاجتماعي كان متنوعًا للغاية.


خلال السنوات العشر من وجود المدرسة (1906-1916)، تخرج منها العديد من الشخصيات البارزة في الثقافة والتنوير: ماجد غفوري، شيخزاد بابيش، حسن طوفان، صيفي كداش وغيرهم. أصبح 250 من خريجي المدرسة معلمين في المدارس الابتدائية والثانوية وأكثر من 300 - أطباء ومهندسين وعلماء ومهندسين زراعيين.


في مارس 1919، احتلت قوات كولتشاك مدينة أوفا. في البداية، أقيمت ثكنة عسكرية في مبنى المدرسة، لكن أضرمت النيران في المبنى قبل تراجع أنصار كولتشاك، ولم يتبق الا االجدران محترقة. في عام 1919 ، تم تحويل مدرسة العلية إلى مدرسة تعليمية مستوى ثاني للرجال لشعبي الباشكير والتتار. في وقت لاحق في نفس المبنى المرمم حلت مدرسة رقم  92.


في يناير 1989، بموجب قرار مجلس الشؤون الدينية التابع لحكومة الاتحاد السوفياتي وللإدارة الدينية المركزية لمسلمي الجزء الأوروبي من الاتحاد السوفياتي وسيبيريا، تم افتتاح مدرسة سميت باسم رضا الدين بن فخر الدين والتي أصبحت أول مؤسسة دينية يتم الاعتراف بها في فترة البريسترويكا. كان أول مدير للمدرسة هو قاسم حضرة سليموف، الذي وهب الكثير من العمل والموهبة غير العادية كمعلم ومنظم في تشكيل هذه المؤسسة التعليمية وتطويرها.


في يناير 2001 ، بقرار من هيئة رئاسة مجلس مدينة أوفا، تم نقل المبنى السابق لمدرسة العلِية إلى إدارة الجامعة الإسلامية الروسية التابعة للإدارة الدينية المركزية لمسلمي روسيا. وعلقت على المبنى لوحات تذكارية عن: مجيت غافوري، عليم جان إبراجيموف وشيخزاده بابيتشو.

 


إلميرا جافياتولينا