Ru En

برنامج مسابقة مهرجان قازان الدولي للسينما الإسلامية

١٦ يوليو

أعلن منظمو مهرجان قازان الدولي للسينما الإسلامية السنوي عن الأفلام التي تم ادراجها في قائمة المسابقة. تشمل قائمة أفلام المهرجان الذي سيقام في قازان من 5 إلى 10 أيلول/ سبتمبر القادم (2021) 50 فيلماً من جميع أنحاء العالم، من بينها 14 عملًا لمخرجين من تتارستان.


وفقًا لرئيس لجنة اختيار مهرجان قازان السينمائي الدولي الاسلامي، غولنارا أبيكييفا، يوجد  فيلم واحد من تتارستان في كل قائمة من قائمة المسابقة. وأعربت أبيكييفا عن سرورها البالغ بوجود العديد من الأفلام الوطنية التتارية التي تم تصويرها في تتارستان وغالبيتها باللغة التتارية .


يتضمن برنامج المسابقة لمهرجان الفيلم الإسلامي : أفلام روائية، أفلام روائية قصيرة، أفلام وثائقية طويلة، أفلام وثائقية قصيرة وكذلك الافلام الوطنية التي تم إنشاؤها لدعم صانعي الأفلام في تتارستان منذ عام 2017 .


في القائمة الرئيسية، الفيلم الروائي الطويل، هناك عمل للمخرج من تتارستان إيلدار يجفروف - "هل أنت على قيد الحياة؟"، وسيناريو الفيلم للكاتب المسرحي منصور جليازوف، نجل كاتب الجمهورية أياز جيليازوف. أدوار الشخصيات الرئيسية في الفيلم - عائلات الأطباء تامرلان وفريدة إسلاموف – اللذان يصبحان زوجان وهما يعيشان في منطقة زينسك في تتارستان، وأخصائي العظام سليمانوف وزوجته طبيب الباطنية جوزيل. سمع منصور جليازوف الذي دخل منزل سليمانوف قصصًا عنهم من الممارسة الطبية أكثر من مرة وشاهد كيف يخاف الأطباء على المرضى. هكذا ظهر سيناريو أبطال عصرنا.


وأوضح إيلدار يجفروف عن عمله المنجز في مقابلته: "أردنا في هذا الفيلم أن نكشف عن روح شعب التتار من خلال العائلة التي تحب لغتها الأم والتقاليد الوطنية بشكل قوي جدًا. ومن المهم أيضًا إظهار الصفات الإنسانية للتتار - البسطاء، الصادقين، الفخورين، المخلصين، العادلين وإنهم قادرون على الاتحاد في الأوقات الصعبة".


ومن ضمن الاعمال الرئيسية المُدرجة في قائمة المسابقة، الفيلم التتاري "السمكة المحاربة" للمخرج سيرغي باتاييف، وهو من أهالي منطقة أليكسيفسكي في الجمهورية. في المقدمة يوضح المخرج القصة من خلال العلاقة بين البالغين والأطفال، من خلال عائلة واحدة. ووفقًا للمخرج، بأنها قصة حقيقية وهي جزء من طفولته. "أخي وأنا قمنا بعمل منكر وعوقبنا عليه، وكان ذلك جوهرالفيلم ومع كاتب السيناريو، وإن أضفنا أموراً جعلت القصة أكثر دراماتيكية".

 

في المقدمة أوضح بان هناك في القرية عدد قليل من الجرارات التي تعمل بالكاد وحقل بطاطس ومتجر قروي، حيث يظهر به يومًا ما حوض أسماك به أسماك. لا يستطيع ابنا العامل الجاد البسيط أن يرفعا أعينهما عن حوض السمك، وهو بالطبع ليس في متناول والد الأسرة. وقد قرر بأي ثمن ومهما كلّف ان يسعد طفليه. لتحقيق ذلك، قد يضطر إلى التضحية بشرفه والتضحية بعلاقة مع شخص يثق به.


من ضمن الترشيحات للجائزة الرئيسية بقائمة "الأفلام الوثائقية الطويلة" عمل المخرج التتاري ألماز نورغالييف "بين الجزر السبع".


كانت قرية الجزر السبع في منطقة اكتانيشسكس بجمهورية تتارستان، والتي تمت مناقشتها في العمل غمرتها الفيضانات، وفي عام 1976 غادر السكان هذه الأراضي ، ولكن بقي شخص واحد عبدالله. هذا رجل عجوز يبلغ من العمر 83 عامًا  - الساكن الوحيد في قرية كبيرة وكانت مزدهرة ذات يوم. لوحده لعدة كيلومترات، يعمل عبد الله بدون توفر شروط حياة العصر: بدون كهرباء، تدفئة، إنترنت، متاجر، سيارات - مقطوع عن حضارة. يصعب على الإنسان العصري أن يتخيل كيف يعيش بدون ثلاجة، يغسل الملابس على النهر، ويشرب منه وينتظر حتى يذوب الثلج ليغسل ... بالنسبة لعبد الله، هذا هو حقيقته.


قال مؤلف عمل "بين الجزر السبع"، بأنها حكايات آلاف العائلات النازحة داخليًا وتعتبر ذكرى القرى التي أصبحت في طي النسيان. بالفعل، إنها رمز للصمود والثبات. 
في قائمة "الأفلام الوثائقية القصيرة" هناك فيلم بعنوان "الوحيد" للمخرج بولاط مينكين. هذه القصة القصيرة تدور حول رجل قضى 18 عامًا من عمره في السجن الانفرادي.
الفيلم الوثائقي" الوحيد " للمخرج بولاط مينكين- هو مثال على إعادة بناء تاريخية دقيقة حساسة، حيث عبرت غولنارا أبيكييفا عن رأيها بأنه من خلال مشاهدتها لعرض الافلام في مقدمة المسابقة أن السينما التتارية  تكتسب أهمية مستقبلية.


من ضمن الأفلام المقدمة للمسابقة 10 أفلام من جمهورية تتارستان والذين تم ادراجهم في قائمة  "المسابقة الوطنية". وفي الإجمالي تم استلام حوالي 600 طلب من 45 دولة حول العالم للمسابقة هذا العام، ويمكن التعرف على القائمة المختصرة للمهرجان بالتفصيل على موقعه الرسمي على الإنترنت.

 


إلميرا جافياتولينا