Ru En

كيف غيّر الإسلام الحضارة العربية؟

٠٧ أبريل

كيف غيّر الإسلام حياة عرب الجزيرة العربية؟ كيف أثرت العقيدة الإسلامية على حضارة العالم؟ ماهو "العصر الذهبي للإسلام"؟ كانت هذه الأسئلة محورا للمحاضرة الأولى من سلسلة االلقاءات التي نظتمها الإدارة الدينية لمسلمي جمهورية تتارستان بمناسبة الذكرى 1100 لدخول بولغار الاسلام الدين الإسلامي .


وخلال المحاضرة أوضح مارات صلاخوف المختص بالإدارة الدينية لمسلمي جمهورية تتارستان " أنه عندما بدأ الإسلام في الإنتشار خارج حدود شبه الجزيرة العربية، انضم كثير من الناس إلى هذه الثقافة، وبذلك أدخلوا في الممارسات بعض المعايير اللغوية الجديدة. وفي الوقت نفسه، إذا انتبهنا للحضارة اليونانية القديمة التي استوعبها الإسلام في الأراضي البيزنطة، فمن المنطقي نلاحظ أن الإسلام بدأ في استيعاب التراث الفلسفي لليونانيين القدماء، مثل أرسطو وأفلاطون. وكذلك استوعب الإسلام، وعالج فلسفياً بعض الأشياء من وجهة نظر القرآن إلى قضايا محددة. بدأ الإسلام بالانتشار في جميع أنحاء العالم، واستوعب الإرث الذي خلفته الحضارات الكبيرة وبدأ في معالجته. يجب أن نفهم أن الحضارة الإسلامية لم تكن في قوالب جامدة و مسائل ضيقة للعقيدة، ولكن وضعت الإجتهاد في المعرفة في المقام الأول.

 


كيف عاش العرب قبل الاسلام؟


من هم العرب قبل الإسلام؟ وفقا لصلاخوف، كان يُطلق اسم العرب فقط على أولئك الذين سكنوا أرض شبه الجزيرة العربية. اما الشرق الأوسط في ذلك الوقت كان يغلب عليه الطابع المسيحي والوثني.


أدّى ظهور الدين الجديد إلى تغيير وجه شبه الجزيرة العربية بشكل كبير، حيث أصبح الإسلام عاملا مصيريا وموحدا في مصير العرب، وعلى أساسه ولد العالم الإسلامي، الذي نما لاحقا إلى مناطق بعيدة . قبل ظهور الإسلام، كانت المعتقدات الوثنية سائدة في العالم العربي و أيضا كانت الأديان الأخرى لها أيضا تأثير كبير على العرب،حيث تعايشت المجتمعات اليهودية والمسيحية بسلام مع العرب.


كما أضاف المحاضر" بجانب شبه الجزيرة العربية، كانت هناك حضارتان عظيمتان - الإمبراطورية الرومانية والإمبراطورية الفارسية العظيمة. كان العرب في ذلك الوقت، قبل ظهور الإسلام، كانت السائدة مرحلة العلاقات القبلية. اما النظام الضريبي والنظام النقدي والجيش - كل هذا لم يتأسس بعد ولكن أوجده الإسلام. أصبح ظهور الإسلام نوعاً من الزخم ليس فقط للمجتمع العربي نفسه، ولكن لبقية العالم أيضا. إلى جانب انتشار الإسلام الذي بدأ سريعاً يتجاوز شبه الجزيرة اكتسبت اللغة والثقافة العربيتين إقبالاً متزايدا.
عندما بدأ العرب ينشروا الإسلام خارج حدود أراضيهم، واجهوا مجموعة متنوعة من التقاليد والعادات الثقافية. لم يتم تبني كل هذا فحسب، بل تم إعادة التفكير فيه وتحويله بناءً على تعاليم العقيدة الإسلامية.

 


عصر الإسلام الذهبي


بمرور الوقت، بدأ العرب تحت حكم الخليفة عثمان في التعرف على الأعمال البحرية وظهر أول أسطول إسلامي. في الوقت الذي بدأت فيه أوروبا تنسى تراثها، كان العرب يدرسوا تجربة أسلافهم وترجموا أعمالاً مهمة إلى العربية وقاموا باثرائها ومراجعتها.


كما شرح  صلاخوف، " الفترة الزمنية، التي بدأت عام 661 وانتهت عام 1258 دخلت التاريخ تحت تسمية عصر الإسلام الذهبي. في عام 661، عندما كانت السلالة الأموية في السلطة بدأت الخلافة في اكتساب سمات الدولة الكلاسيكية وتم نقل العاصمة إلى دمشق وتوسعت الدولة وتحولها إلى إمبراطورية. وصل الإسلام إلى الزوايا النائية (على سبيل المثال، في القرن السابع وصل  إلى دربند في القوقاز وكذا إسبانيا). ان الأمويين الذين وسعوا أراضي الدولة، واجهوا تراث الدول الاخرى الغني بسماته المعمارية وبنية المجتمع الغير عادية.


بتوسيع دائرة نفوذهم ، قدم العرب لأوروبا والعالم بأسره كتاب" قانون الطب" لابن سينا، الذي كان كتابا مرجعيا في الطب للعالم كله وحتى يومنا هذا أحد الأطروحات الرئيسية التي كانت قبل عصرها . كما كان العرب بارعين في علم الفلك لأنه كان من أهم المجالات. على سبيل المثال، قيل في القرآن مرات عديدة عن الأجرام السماوية وهناك دعوة للاهتمام بها. كان البحارة والطيارون والملاحون العرب الأفضل وكانوا جزءا من فريق كريستوفر كولومبوس.


كما اكد صلاخوف على "ان العلماء المسلمون سبقوا في العديد من اكتشافاتهم وإنجازاتهم العلماء الأوروبيين بعدة قرون. عندما كانت محاكم التفتيش مستعرة في أوروبا، شجع الإسلام البحث العلمي وحفز علماءه على الإخترعات الجديدة. كان الرهان على الذكاء، تطور الطب (ابن سينا، سميت الجامعة الطبية في فرنسا على اسمه، واكتشافات اخرى للعلماء المسلمين مثل الجدري والحمى  وميكروب السل)، علم الفلك (مرصد أولوغبك قيد الإنشاء في سمرقند) والفيزياء وتنظيم نظام التقاعد - هذه ليست سوى قائمة صغيرة من مساهمة الحضارة الإسلامية. اكتشف المسلمون أن الطاعون انتشر بطريقة وبائية وأظهر الحاجة إلى عزل المرضى وتنظيم المستشفيات العامة بأموال وردت من الضرائب (الزكاة)، وهذه القائمة لا حصر لها".


لا يمكن المبالغة في تقدير تأثير الثقافة الدينية للخلافة والحضارة الإسلامية بأكملها على الثقافة العالمية - فقد تجذرت في العديد من بلدان الشرق والغرب. تطور الطب الأوروبي وجغرافيا العالم إلى حد كبير بفضل تأثير دراسات العلماء العرب، وأعطى فلاسفة العالم الإسلامي قوة دفع كبيرة لتطوير العقلانية في العلوم الأوروبية. في مجال الرياضيات ، يكفي أن نتذكر كلمات العالم جاك ريسلر ، الذي قال: "معلمو الرياضيات في عصر النهضة لدينا كانوا مسلمين"، حيث كان مؤسس علم الجبر الخوارزمي وعلم المثلثات - البتاني.

 


إلميرا جافياتولينا