Ru En

اكتشاف مقابر إسلامية تاريخية جنوبي سوريا

١٠ يونيو

اكتشف علماء الوراثة القديمة بالقرب من تل كراس جنوبي سوريا، مقبرة إسلامية قديمة مع بقايا رفات أشخاص ينتمون إلى منطقة شبه الجزيرة العربية منذ زمن الخلافة التي كانت قائمة في دمشق.

 

وأعلن عن ذلك اليوم الجمعة 10 يونيو/حزيران 2022 المكتب الصحفي لمجلس البحوث السويدي (SRC).

 

هذا وقد أصبحت سوريا ومناطق أخرى من الشرق الأوسط جزءً من منطقة الخلافة العربية في عهد الخلفاء الأوائل - صحابة النبي مُحمّد.

 

وفي منتصف القرن السابع، أصبحت سوريا مركزاً للخلافة دمشق، وأول دولة إسلامية كبرى في تاريخ البشرية.

 

هذا ويرتبط ظهورها بتشكيل أسس الثقافة الإسلامية، والتشريع، والتمويل والعناصر الرئيسية الأخرى للحضارة. وقد اكتشف الباحثون بالصدفة المدافن أثناء دراستهم لرفات قدماء تم العثور عليها في محيط تل كراس في جنوبي سوريا.

 

كما يشرح علماء الآثار، يوجد على أراضي هذا النصب الثقافي أحد أقدم المواقع المتعلقة بالثقافة النطوفية (الألفية الثالثة عشر إلى العاشرة قبل الميلاد). ويجذب انتباه العلماء من خلال حقيقة أن ممثليها لم يتحولوا بالكامل بعد إلى الزراعة، ولكنهم في نفس الوقت عاشوا أسلوب حياة مستقر وكانوا قادرين على معالجة الحبوب وزراعتها.

 

ومنذ ما يقرب من 10 سنوات، اكتشف الباحثون مقبرة جماعية على أحد منحدرات تل كراس.

 

وفيها دُفنت جثث 14 رجلاً وامرأة بالغين هناك. ومن أجل دراسة أصل هؤلاء الأشخاص، استخرج علماء الحفريات القديمة بقايا الحمض النووي من عظام جميع سكان سوريا القدامى وقاسوا أعمارهم باستخدام تحليل الكربون المشع.

 

ونتيجة لذلك، اتضح أن العظام في تل كراس كانت أصغر بكثير مما كان يعتقده العلماء.

 

هذا وقد تم دفنهم في نهاية القرن السابع أو في بداية القرن الثامن الميلادي، أثناء تشكيل خلافة دمشق. علاوة على ذلك، أشار تحليل جينومات شخصين، تم حفظ الحمض النووي الخاص بهما بصورة جيدة، إلى أنهما ليسا من السكان المحليين أو من الثقافة النطوفية (نسبة إلى وادي النطوف القريب من القدس)، ولكنهم جاؤوا من شبه الجزيرة العربية.

 

"وفي الأصل، اعتقدنا أننا كنا ندرس بقايا المزارعين الأوائل في الشرق الأوسط. وعندما استخرجنا ودرسنا الحمض النووي من عظام شخصين قديمين متوفين، اكتشفنا بشكل غير متوقع أن هذه المقابر تنتمي إلى حقبة تاريخية لاحقة - زمن عهد الخلفاء الأوائل من الدولة الأموية"، بحسب ما ذكرته كريستينا فالديوسيرا، الباحثة في جامعة بورغوس (إسبانيا)، التي نقلت تصريحاتها المكتب الصحفي لمجلس البحوث السويدي.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo: Creative Commons

المصدر: تاس