Ru En

السودان يعوّل على انعقاد اللجنة الحكومية الدولية مع روسيا في أكتوبر أو نوفمبر

٢٢ سبتمبر

أعلن نائب وزير الخارجية السوداني محمد شريف أن الخرطوم تعوّل على عقد الاجتماع المقبل للجنة الحكومية الروسية - السودانية للتعاون التجاري والاقتصادي، في العام الجاري 2021، وذلك إما في نهاية أكتوبر/ تشرين الأول أو خلال نوفمبر/تشرين الثاني.

 

وأضاف المسؤول السوداني خلال مؤتمر عبر الإنترنت، اليوم الأربعاء 22 سبتمبر/أيلول أنه "خلال الاجتماعات التي عقدناها بين ممثلي الشؤون الخارجية لبلدينا، أولينا اهتماماً كبيراً للمسائل السياسية للعلاقات بين بلدينا، فضلا عن مسألة عقد الاجتماع المقبل للجنة الحكومية الدولية. ونأمل أن ينعقد هذا الاجتماع في نهاية أكتوبر أو نوفمبر".

 

 

وبحسب نائب الوزير السوداني، من المقرر أن يتم في هذا الاجتماع "النظر في كافة أوجه التعاون الاقتصادي".

 

وأشار شريف إلى أنه "من الجانب السوداني، يرأس لجنتنا وزير الثروات الطبيعية، وسيتم بحث قضايا التعاون الفني والتقدم في مختلف الاتجاهات. وآمل أن يشارك الجانب الروسي بنشاط أيضا في هذا الاجتماع، إنه أمر مهم جدا: هذه اللجنة، نأمل، ستناقش قضايا الاستثمارات الروسية في مختلف المجالات، مثل التنقيب عن الثروات الطبيعية".

 

كما أشار الدبلوماسي السوداني إلى أن الطرفين يحافظان على حوار نشط في مجال الزراعة، مبيناً: "نود أن نطورها أكثر، في إنتاج المحاصيل، وتربية الحيوانات. كما نأمل أن تزداد الاستثمارات الروسية في هذه المجالات".

 

وأضاف نائب وزير خارجية السودان أن الخرطوم تتوقع "استخدام تجربة روسيا في تطوير المجالات العلمية المختلفة"، وكذلك في صناعة النفط، حيث يتمتع الجانب الروسي "بإمكانيات كبيرة جداً". و"هناك أيضا مجال آخر – وهو مجال السياحة. أعتقد أنه يمكننا أيضا التعاون بنشاط هنا".

 

 

نقطة الدعم اللوجستي للبحرية الروسية

 

وفي سياق متصل، قال نائب وزير الخارجية السوداني إنه بحث خلال زيارته إلى العاصمة الروسية موسكو موضوع الاتفاق على إنشاء نقطة الدعم اللوجستي التابعة للبحرية الروسية في جمهورية السودان، موضحاً أن: "ناقشنا هذا الموضوع في اجتماع رفيع المستوى للجنة العمل الروسية السودانية، وسيتم تنسيق هذه المسألة بين العسكريين في بلدينا".

 

وأشار محمد شريف إلى أنه تم بحث مسألة التعاون العسكري مع ممثلي الخارجية الروسية، مضيفاً في هذا الجانب أن "روسيا اتخذت كافة الإجراءات اللازمة، ولكنّنا في السودان لم نشكل بعد هيئات تشريعية كاملة كي نتمتع بصلاحية التوقيع على مثل هذه الاتفاقية، ومن الضروري أن يوقع المجلس التشريعي الأعلى على هذه الوثيقة أو أن يقوم بالمصادقة عليها".

 

هذا وقد تم الإعلان عن إبرام اتفاقية بين الدولتين، بشأن إنشاء نقطة دعم لوجستي للبحرية الروسية على أراضي السودان في أوائل ديسمبر/كانون الأول 2020، علمأً أنه من المفترض أن يتم استخدام النقطة التابعة للبحرية لأغراض الصيانة والإمداد ولبقية أفراد طاقم السفن الحربية الروسية.

 

وبحسب نص الاتفاقية، لن يتجاوز الحد الأقصى لعدد الأفراد في النقطة البحرية 300 شخص، كما أنه لن تتمكن أكثر من 4 سفن روسية من الرسو والبقاء هناك في نفس الوقت. هذا وقدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاتفاقية من أجل المصادقة عليها إلى مجلس الدوما (مجلس النواب)، وذلك في 1 يوليو/تموز 2021.

 

 

الدعم الروسي

 

أوضح الدبلوماسي السوداني أن السودان يتوقّع أن يكون دعم روسيا خلال الفترة الانتقالية في البلاد أكثر نشاطا.

 

وقال في هذا الصدد إنه "على الرغم من استمرار التعاون (بين جمهورية السودان وروسيا الاتحادية)، وأن روسيا تساعد السودان في العديد من المجالات - على الساحة الدولية، في إطار المنظمات الدولية، - فإنه الآن، وفي الفترة الانتقالية التي يمر بها السودان، نحن نواجه العديد من المشاكل".

 

كما قال إن السودان يود أن تفهمه القيادة الروسية في هذا الوضع، مشيراً إلى أن "نود أن تقدم روسيا الاتحادية مساعدة كبيرة لدولتنا في هذه المرحلة السياسية الصعبة، التي نحن فيها الآن".

وأشار إلى أن للعلاقات بين البلدين تاريخ طويل ولا تزال قوية، مضيفاً أنه "حتى بعد التغيرات التي حدثت في السودان تبقى هذه العلاقات قوية وايجابية".

 

 

 

إشارة لتطوير العلاقات

 

إلى ذلك، أشار نائب وزير الخارجية السوداني محمد شريف إلى أن زيارته إلى روسيا تهدف إلى إرسال إشارة إلى القيادة الروسية بشأن نية الخرطوم زيادة تطوير العلاقات الثنائية.

 

وقال: "تهدف هذه الزيارة إلى إرسال إشارة إلى القيادة الروسية بأن علاقاتنا مستقرة، وأنها تتطور وستتطور. لقد جئنا إلى هنا لتأكيد هذا الهدف بدقة - تقوية علاقاتنا على أساس تلك العلاقات التاريخية التي تربط بلدينا منذ فترة طويلة".

 

كما أعرب محمد شريف عن امتنانه لوزارة الخارجية الروسية على الاستقبال وأكد أن المفاوضات كانت مثمرة ومهدت لمناقشة مختلف القضايا.

 

وأضاف: "نود أن نعرب عن عميق امتناننا للسيد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف وكامل موظفي وزارة خارجية الروسية على الترحيب الحار والتفاهم والتعاون الذي شعرنا بروحه خلال هذه الزيارة".

 

واختتم نائب وزير الخارجية السوداني المؤتمر عبر الإنترنت بقوله إن "الوضع كان إيجابياً للغاية، وتمكنّا من تبادل وجهات النظر حول مجموعة متنوعة من القضايا وعلى رأسها تلك المتعلقة بالعلاقات الثنائية بين بلدينا".

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : Creative Commons

المصدر: تاس