Ru En

إحياء عيد الفطر المبارك عند المسلمين

١٣ مايو

يحتفل المسلمون اليوم الخميس 13 مايو/ أيار 2021، بمناسبة عيد الفطر (أوراز بيرم وفقاً للمُسمّى المتعارف عليه في روسيا) بعد انتهاء الصيام في شهر رمضان المبارك.

 

وهنأ رئيس الإدارة الدينية للمسلمين في روسيا الاتحادية، رئيس مجلس شورى المفتين في روسيا، المفتي راوي عين الدين، المسلمين بهذه المناسبة، مشيراً إلى أنه "بسبب فيروس كورونا، كان شهر رمضان بمثابة تحدٍ أمام المجتمع هذا العام".

 

وجاء في بيان المفتي عين الدين: "بالطبع، لم يكن رمضان هذا العام سهلاً على الأمة، كأي شهر رمضان آخر. وفي الوقت الذي كنا فيه نؤدي فريضة الصيام، واصلنا محاربة الفيروس الخبيث الذي أودى بحياة مئات الآلاف وأثّر بشدة على صحة الملايين. ونسأل الله أن يرفع إخواننا المؤمنين الذين ماتوا نتيجة فيروس كورونا إلى مرتبة شهداء، وأن يدخلهم دار الجنة".

 

الجدير ذكره أنه وبسبب الوضع الوبائي هذا العام، تُقام صلاة الأعياد في مسجد موسكو الجامع والمساجد التاريخية في العاصمة موسكو من دون حضور المصلّين من الرعية، وكانت الصلاة بحضور رجال الدين فقط.

 

وأضاف رئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية في كلمته: "بالطبع، نشعر بالحزن لأنه في موسكو وعدد من المدن الأخرى في روسيا، وبسبب انتشار الوباء، لا توجد فرصة أمام الأمة بأكملها للتجمع وأداء صلاة العيد واستشعار أحاسيس وحدة الأمة الرائعة في الاندفاع والحماس الاحتفالي، عسى أن يكون قول الله عز وجل عزاء لنا في الآية الكريمة.. {وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً}. وبالفعل، فإنه بعدم القدوم إلى زيارة المسجد في يوم العيد لسبب وجيه، فإن غايتنا الأساسية هي الحفاظ على الأرواح، وليس التسبب في حدوث إصابات ووفيات جديدة!".

 

وبصورة تقليدية، في مناسبة عيد الفطر، وبعد أداء الصلاة في المساجد، تقام الولائم الجماعية ويُدعى إليها ممثلو الطوائف المختلفة.

 

من جهته، قال رئيس الجمعية الدينية للمسلمين الروس، مفتي مدينة موسكو، الشيخ ألبير كرغانوف، في تصريح لوكالة أنباء "نوفوستي": "نحن لسنا ممن لا يشارك أحداً موائده واحتفالاته، نحن ندعو الكهنة والحاخامات والرهبان البوذيين، إذ يتوجب على المسلم بالتأكيد دعوة جيرانه إلى مائدة الأعياد - وليس دعوة المسلمين فقط. لدينا جيران يهود وبوذيون وممثلون عن الطوائف المسيحية الأخرى، نحن سعداء بدعوتكم".

 

وأشار المفتي كرغانوف إلى أن ممثلين عن مختلف الطوائف كانوا حاضرين أيضا على الإفطار (وجبات الإفطار مساء في شهر رمضان)، والتي أصبحت بالفعل "جزءً من الثقافة الدينية لروسيا". واختتم المفتي: "هذا أمر جيد جداً، لأننا نعيش في دولة متعددة الأعراق والأديان. ويجب على المعتقدات الدينية أن توحّد لا أن تفرق. نحن نفهم هذا ونسير على هذا النهج".

 

إلى ذلك، أعلنت 4 مناطق روسية عن احتفالها بمناسبة عيد الفطر، وعن عطلة إضافية بعد أيام العطلة في شهر مايو (أيار).

 

وفي جمهورية تتارستان وباشكورستان، يعتبر اليوم 13 مايو (أيار) يوم عطلة، وكذلك في شبه جزيرة القرم في اليوم الموافق لـ 14 مايو. أما في داغستان فيستمر الاحتفال بعيد الفطر يوميّ 13 و14 مايو إذ أنهما يوميّعطلة رسمية بهذه المناسبة، كما وقّع رؤساء تلك المناطق على القرارات المتعلقة.

 

 

تقاليد عيد الفطر

 

من الجدير بالذكر أن تقاليد الاحتفال بمناسبة عيد الفطر ترجع إلى زمن النبي مُحمّد صلّى الله عليه وسلّم منذ سنة 624 ميلادية، وهو أحد الأعياد الإسلامية الرئيسية.

 

وعشية يوم العيد وفي يوم العيد (قبل أداء صلاة العيد)، يتم جمع الزكاة للفقراء (زكاة الفطر)، وفي يوم العيد يقوم المسلمون بتأدية صلاة العيد. وبعد صلاة العيد، تفرش طاولات الأعياد، وتتم دعوة الأصدقاء والجيران والأقارب إليها.

 

كما يتبادل المسلمون التهاني بين بعضهم البعض بعبارة: "عيد مبارك"! في هذا اليوم، من المعتاد أيضاً تقديم الهدايا وطلب المغفرة وأن يصفح أحد عن الآخر.

 

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: نوفوستي