Ru En

روسيا تسلّم سوريا أكثر من 1.6 ألف طن من المساعدات الإنسانية

١٦ نوفمبر

سلّم الوفد الروسي المشترك الذي وصل إلى العاصمة السورية دمشق، اليوم الثلاثاء 16 نوفمبر/تشرين الثاني، أكثر من 1.6 ألف طن من المساعدات الإنسانية مخصصة للمواطنين السوريين الذين هم في أمس الحاجة إليها.

 

وجاء ذلك خلال مراسم تسليم المساعدات الإنسانية من قبل رئيس مقر التنسيق بين الإدارات في روسيا الاتحادية بشأن عودة اللاجئين إلى سوريا واستعادة الحياة السلمية، ميخائيل ميزينتسيف، الذي لفت الانتباه إلى أن شحنة المساعدات الروسية هذه إنما هي في إطار "تقديم روسيا المساعدة لسوريا في كافة المجالات من أجل تحسين حياة الشعب السوري وتدعم جهود إعادة بناء الدولة".

 

وقال ميزينتسيف إن "وفداً روسياً مشتركاً بين الوزارات وصل إلى سوريا في زيارة إنسانية، تم في إطارها إيصال مساعدات إنسانية للمواطنين السوريين الأشد احتياجاً"، مشيراً إلى أن "مقر التنسيق بين الإدارات في روسيا الاتحادية قام بإعداد أكثر من 1.6 ألف طن من المساعدات الإنسانية، منها 370 طناً من المواد الغذائية ونحو 40 طناً من الملابس والمفروشات، بالإضافة إلى أكثر من 5 آلاف حقيبة مدرسية للمؤسسات التعليمية، وكذلك 16 مولد طاقة من أجل توصيلها إلى المستشفيات والمراكز الطبية".

 

إلى ذلك وبحسب رئيس مقر التنسيق بين الإدارات في روسيا الاتحادية، فقد نفذ الجانب الروسي خلال العملية بكاملها ضد الإرهابيين في سوريا (منذ 30 سبتمبر/ أيلول 2015) أكثر من 3 آلاف عملية إنسانية، تم خلالها توزيع حوالي 5.3 ألف طن من المواد الغذائية والأدوية على المواطنين من سكان سوريا.

 

ويُذكر في هذا الشأن أن الأطاء الروس قدّموا المساعدة الطبية لأكثر من 132 ألف من سكان البلاد، ومن جهتهم قام خبراء الألغام بإزالة ما يقرب من 6 آلاف هكتار من المتفجرات و273 كيلومتراً من الطرق وأكثر من 12 كيلومتراً من السكك الحديدية وما يزيد عن 3 آلاف مبنى ومنشأة، كما تم العثور على أكثر من 43.6 ألف مادة متفجرة حيث تم إبطال مفعولها.

 

هذا وقد وقع البروتوكول الذي يُؤكد نقل المساعدات الإنسانية الروسية إلى الجمهورية العربية السورية، نائبة رئيس الإدارة الرئاسية أولغا لياكينا، ومن الجانب السوري وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف.

 

وأعرب حسين مخلوف، الذي شارك في هذا الحفل، عن عميق امتنانه للشعب الروسي إزاء السنوات العديدة من الصداقة والتعاون المتبادل المنفعة في مختلف المجالات، والقائم على الاحترام المتبادل.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : Creative Commons

المصدر: تاس