Ru En

غروشكو: نتطلع إلى رد واضح الـ "ناتو" إزاء المقترحات الروسية

١٣ يناير

قال نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو إن موسكو تتطلع إلى قبول حلف شمال الأطلسي، الـ "ناتو"، المقترحات التي قدمتها موسكو بشأن الضمانات الأمنية أو تقديم تفسيرات ملموسة في حال عدم قبولها. وصرّح نائب وزير الخارجية الروسي بذلك، يوم أمس الأربعاء 12 يناير/كانون الثاني 2022، خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس روسيا والـ "ناتو".

 

وأشار  ألكسندر غروشكو إلى أنه "نتوقع أن تقدم دول الـ (ناتو) وجهات نظرها حول كيفية اتباع مسار تنفيذ المقترحات التي طرحناها، أو شرح سبب عدم قبولها"، لافتاً إلى أن حالة العلاقات بين روسيا والحلف تؤثّر بشكل مباشر أو غير مباشر على أمن جميع الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

 

وأضاف الدبلوماسي الروسي: "لم نغوص نحن ولا الدول الأعضاء في الـ "ناتو" في عملية هذه المفاوضات في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، على الرغم من أنه من الواضح أن حالة العلاقات بين روسيا والحلف تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على أمن جميع الدول التي ننسبها إلى منطقة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ".

 

هذا وأوضح غروشكو إلى أن جميع عناصر "معادلة الأمن الأوروبية"، من ناحية، لها مغزى خاص بها، ولكنها من ناحية أخرى مترابطة، مضيفاً أنهه "لذلك، المسار الروسي - الأمريكي، هو مسار مركزي - وهذا أمر مفهوم تماما: القوى النووية، التي تتحمل مسؤولية خاصة للحفاظ على الاستقرار والأمن العالميين، بالإضافة إلى الدور التاريخي للولايات المتحدة".

 

وتابع الدبلوماسي الروسي: "ستعتمد درجة التقدم وإمكانية التقدم على المسارات الأخرى إلى حد كبير على التفاهمات التي سيتم التوصل إليها بين روسيا الاتحادية والولايات المتحدة. بطبيعة الحال، نحن لا نستبعد استخدام منصة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وذلك بالنظر إلى الدور الفريد لهذه المنظمة كمولد أدوات السيطرة على الأسلحة".

 

وشدّد على أنه قبل الاعتماد على موارد منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، "من الضروري إنشاء إطار أمني أوروبي بناءً على مقترحات روسيا".

 

 

 

وضع الأفكار على الورق

 

وتابع نائب وزير الخارجية الروسي أن روسيا دعت الـ "ناتو" إلى وضع أفكار حول الاتجاه الذي يجب أن يتحرك فيه بشأن القضايا الأمنية في أوروبا، على الورق.

 

وقال: "أود أن أكرر.. لقد اتخذنا الخطوة الأولى، ووضعنا (أفكارنا) على الورق، ونشرنا رؤيتنا لكيفية للمضي قدماً في الاتجاه الصحيح، واليوم دعونا شركائنا لوضع أفكارهم على الورق أيضاً، أي الأفكار حول الاتجاه الذي يتحركون فيه".

 

وأضاف: "بعد ذلك سيتضح ما هي الأدوات، بما في ذلك صيغ التفاوض، التي قد تكون مطلوبة لضمان التحرك نحو هذا الهدف، سيكون من الممكن التحدث عن بعض المراحل، وإنشاء صيغ أكثر تخصصاً تركز على المشاكل الفردية".

 

وفي الوقت نفسه، أكد ألكسندر غروشكو أن روسيا مستعدة لاستغلال كل فرصة للتحرك في الاتجاه الصحيح لضمان نظام أمني قوي في أوروبا، مشيراً في هذا الصدد إلى أن: "هناك مسألة أخرى اليوم وهي عدم وجود أساس لاتخاذ القرار الذي قد يرغب المرء في اتخاذه، ولكن لا يوجد أساس مادي بسبب الاختلافات الجوهرية في نهج الأطراف تجاه بعض القضايا الأساسية المتعلقة بضمان الأمن".

 

وبيّن ألكسندر غروشكو أن روسيا مستعدة لمواصلة الحوار مع الـ "ناتو"، لكن لتحقيق هذا النجاح فإنه من الضروري التحرك نحو هدف مشترك في المفاوضات.

 

وقال في معرض رده على سؤال حول الحاجة إلى مواصلة المفاوضات الدبلوماسية مع حلف شمال الأطلسي: "نعم بالطبع من الضروري مواصلة المفاوضات، وبدون ذلك يستحيل تحقيق نتائج. نحن مستعدون لمواصلة مثل هذه المناقشات. ولكن يجب أن تكون هناك مفاوضات جديدة، ومحادثات جديدة، ويجب ألا يكون هناك تكرار للمبادئ والأفكار القديمة، يجب أن نسعى لتحقيق هدف مشترك".

 

 

حلول وسط

 

إلى ذلك قال نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو إن موسكو لا تتحدث عن حلول وسط في المفاوضات مع الـ "ناتو" بشأن الضمانات الأمنية.

 

وأضاف رداً على سؤال صحفي من شبكة "سي إن إن"، عندما سأله عمّا يمكن أن يقبله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كحل وسط بشأن مقترحات موسكو: "نحن لا نتحدث عن أي تنازلات"، وذكّر غروشكو أن اجتماع مجلس روسيا والـ "ناتو" أصبح ممكناً فقط بفضل مبادرة الرئيس الروسي بشأن الضمانات الأمنية.

 

هذا وقد أصبح اجتماع مجلس روسيا والـ "ناتو" في بروكسل، المرحلة الثانية من المشاورات بين موسكو والدول الغربية حول المقترحات الروسية بشأن الأمن الأوروبي، كما كانت المرحلة الأولى هي المحادثات الروسية - الأمريكية في جنيف 0 سويسرا، 10 يناير/كانون الثاني الجاري، وستتم المرحلة الثالثة في إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في فيينا - النمسا اليوم الخميس 13 يناير.

 

الجدير بالذكر أن ألكسندر غروشكو ترأس الوفد الروسي في بروكسل وشاركه نائب وزير الدفاع ألكسندر فومين رئاسة الوفد، بينما مثّل الـ "ناتو"، الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، ونائبة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان، وممثلون دائمون لـ 30 عضوا بالمنظمة في العاصمة البلجيكية.

 

من جهته، وفي وقت سابق، أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن موسكو تتوقع من بروكسل وواشنطن "خطوة حقيقية تجاه روسيا"، ورأى أن ذلك لا ينبغي أن يكون بمثابة "خطوة روسيا تجاه الـ (ناتو) من حيث تعديل موقفها من القضايا الرئيسية".

 

أما ينس ستولتنبرغ فقال إن الحلف غير مستعد لتقديم تنازلات، وخاصة فيما يتعلق بملف توسيع المنظمة.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: تاس