Ru En

"حفظ السلام" تبدأ في نقل مسؤولية حماية المرافق الاجتماعية إلى قوات الأمن الكازاخستانية

١٣ يناير

بدأت عملية نقل مسؤولية حماية المباني والمنشآت الهامة اجتماعياً، والتي تتولاها قوات حفظ السلام في كازاخستان، إلى إشراف وكالات إنفاذ القانون في كازاخستان، وذلك بحسب ما أعلنته وزارة الدفاع الروسية للصحفيين، اليوم الخميس 13 يناير/كانون الثاني 2022.

 

وقالت الوزارة: "وفقاً للخطة التي وضعتها قيادة قوات حفظ السلام الجماعية التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي ووزارة الدفاع في جمهورية كازاخستان، بدأ نقل المباني ذات الأهمية الاجتماعية التي يحرسها حفظة السلام إلى مسؤولية وكالات إنفاذ القانون في البلاد".

 

هذا وتمت الإشارة أيضاً إلى أن الوحدات بدأت في تجهيز المعدات والعتاد لتحميلها على طائرات القوات الجوية الروسية.

 

وبعد أن أكملت وحدات قوات حفظ السلام الجماعية التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي مهامها، تستعد للعودة إلى نقاط انتشارها الدائمة. وأضافت: "سيتم تنظيم عودة قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي إلى بلدانهم بالتعاون مع الجانب الكازاخستاني".

 

هذا وفي 2 يناير/كانون الثاني، نُظّمت احتجاجات في عدد من مدن كازاخستان، وتطورت إلى أعمال شغب ومذابح بعد أيام قليلة. وقد صحبتها هجمات على عناصر الشرطة والجيش والسلطات في العديد من مدن البلاد، ولا سيما في ألما-آتا. وأصيب جراء ذلك آلاف الأشخاص، وعدد الوفيات حتى الآن غير معروف على وجه الدقة.

 

وبعد النداء الذي وجهه الرئيس قاسم جومارت توكاييف، أرسلت دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي قوات حفظ سلام إلى الجمهورية. وبحسب السلطات، فقد تمت إعادة النظام الدستوري في جميع المناطق.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: تاس