Ru En

إسبانيا تغلق التحقيق في انتهاكات وقعت أثناء إنشاء خط سكة حديد "مكة - المدينة المنورة"

١٢ مايو

قرّر مكتب المدعي الإسباني المختص بشؤون الفساد، إغلاق التحقيق في احتمال استلام عمولات في صفقة بناء خط سكة حديد فائقة السرعة في المملكة العربية السعودية تربط مكة المكرمة بالمدينة المنورة، وذلك بحسب ما ذكرته اليوم الخميس 12 مايو/أيار 2022، صحيفة " El Mundo" الإسبانية المحلية.

 

وفي تفاصيل القضية، كان الحديث عن حوالي 80 مليون يورو من أجل بدء العمل المسبق في عام 2018 بعد أن حصلت وسائل الإعلام المحلية على تسجيل صوتي يُزعم أنه يحتوي على محادثة مع سيدة الأعمال كورينا لارسن، الحبيبة السابقة لخوان كارلوس الأول، والد ملك إسبانيا الحالي. وقد قام بهذه التسجيلات مفتش الشرطة السابق خوسيه مانويل فيلاريخو.

 

وبحسب التسجيلات، فإن ملك الدولة السابق، الذي تنازل عن العرش عام 2014، حصل على عُمولة مقابل دوره كوسيط في المفاوضات مع الجانب السعودي، بحيث ذهب عقد بناء خط سكة حديد فائق السرعة إلى "كونسورتيوم" من الشركات الإسبانية.

 

هذا وتم الإعلان عن مناقصة إنشاء خط سكة حديد مكة المكرمة - المدينة المنورة وتوريد عربات السكك الحديدية في عام 2011، وبلغت تكلفة المشروع 6.7 مليار يورو، وتمت ترسية العقد على "كونسورتيوم" مجموعة (الشعلة) المكوّن من 12 شركة إسبانية وشركتين سعوديتين.

 

كما نصت المناقصة حينها على تصميم وبناء مسار سكة حديد لحركة المرور عالية السرعة، والتزويد بالقطارات، وكذلك تشغيل السكك الحديدية عالية السرعة وعربات السكك الحديدية لمدة 12 عاما.

 

يُشار إلى أنه في وقت سابق، أوقف مكتب المدعي العام الإسباني إجراءات التحقيق المتعلقة بممتلكات والد رئيس الدولة، خوان كارلوس الأول.

 

وفي 3 أغسطس/آب 2020، أصبح معروفاً بشكل رسمي أن الملك الفخري البالغ من العمر 84 عاماً أبلغ ابنه الملك فيليب السادس بقراره مغادرة البلاد، ومنذ ذلك الحين وهو متواجد في الإمارات العربية المتحدة.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : Creative Commons

المصدر: تاس