Ru En

المسلمون الروس قادرون على مساعدة السوريين لتأسيس بنية تحتية اجتماعية

٠٢ أبريل

أعلن مفتي مدينة موسكو إلدار علاء الدينوف، أن مسلمي روسيا الاتحادية ومن خلال صندوق مؤسسة "زكاة" مستعدون للمساعدة في بناء مدرسة وسكن مؤقت للاجئين السوريين الذين عادوا إلى وطنهم، مشيراً إلى أن التحليل وبدء العمل في هذا الاتجاه سوف يستغرق وقتاً، وذلك في تصريح لوكالة "نوفوستي"، 2 ابريل/نيسان 2021.

 

وقال المفتي علاء الدينوف إنه "من مسؤوليتنا مد يد العون. وبالتواصل مع الوزراء ونوّابهم، سمعنا العديد من كلمات الامتنان لروسيا، التي تقدم الدعم على كافة المستويات. وبناء على ذلك، أكدت السفارة الروسية أنه بالرغم من كل المساعدة، فإن هناك حاجة ليس فقط لاتخاذ إجراءات لمرة واحدة فقط، وإنما لتشييد مرافق اجتماعية من شأنها أن تعود بالفائدة ،قد تكون مدرسة للأيتام، أو منازل لعائلات عادت إلى وطنها، كملاجئ مؤقتة إلى حين بناء مساكن في مدنهم".

 

وبحسب مفتي مدينة موسكو، فقد تم خلال الزيارة إلى العاصمة دمشق تحديد اتجاهات يمكن من خلالها تقديم دعم فعال للمواطنين السوريين، موضحاً أن "هذه عملية طويلة وصعبة، حيث من الضروري تسجيل صندوق لأنشطته في سوريا وتحديد شريك في سوريا - وهذا يتطلب أيضاً بعض الجهد".

 

يُذكر أنه في وقت سابق، قام وفد وصل إلى سوريا ولبنان، بالنيابة عن رئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، الشيخ راوي عين الدين، بتسليم مساعدات عينية، كملابس وسلال غذائية لعائلات اللاجئين السوريين الذين يعيشون في مخيمات على أراضي الجمهورية اللبنانية.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : Creative Commons

المصدر: نوفوستي