Ru En

بيسكوف: اتفاق كافة الأطراف ضروري لإجراء الاتصالات الثلاثية بين بوتين وعلييف وباشينيان

١٧ نوفمبر

أكد المتحدث الرسمي باسم الكريملِن دميتري بيسكوف، أنه من أجل إجراء اتصالات ثلاثية الأطراف بين كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، ورئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان، فإنه من الضروري توافر موافقة واستعداد كافة الأطراف المعنية لهذا الأمر.


وصرّح بيسكوف بذلك للصحفيين اليوم الأربعاء 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، مشيراً في رده على السؤال ذي صلة إلى أنه "بالطبع، ستكون هذه الاتصالات ضرورية في مرحلة ما، ولكن لكي تكون مُمكنة، فإنه من الضروري موافقة واستعداد الأطراف الثلاثة للقيام بذلك".

 


ولفت المتحدث باسم الكريملِن إلى أن موسكو تدعو أطراف النزاع على الحدود الأرمنية - الأذربيجانية، من أجل ضبط النفس وتدعوهم إلى الامتثال للاتفاقات الثلاثية.
وأضاف: "في الواقع، فإن استئناف المواجهات العسكرية على الحدود (الأرمنية - الأذربيجانية) هو أمر أصبح بالأمس مدعاة لقلق بالغ. ولكن بفضل جهود الوساطة من الجانب الروسي، كان من المُمكن دعوة الأطراف المتنازعة إلى ضبط النفس"، منوّهاً بقوله: "سيواصل الجانب الروسي القيام بذلك، نحن ما زلنا نأمل أن السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار في (هذا) الوضع هو تنفيذ الاتفاقات الثلاثية".


وبيّن دميتري بيسكوف أن "الكريملِن يعتقد أنه يجب على الدول الالتزام بتعهداتها، وأنه سيكون ذلك ضمانا لعدم استئناف مثل هذه الحوادث".


هذا وأشار المتحدث الرسمي أيضاً إلى أن الجهود النشطة يوم أمس في سبيل تحقيق الاستقرار في الوضع، "أولا وقبل كل شيء، بذلها الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين"، وفي هذا الخصوص، أجرى يوم أمس الثلاثاء محادثة مع رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان.


إلى ذلك يُذكر أنه في تاريخ 16 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري - 2021، اندلع قتال عنيف بين القوات المسلحة لأرمينيا وأذربيجان على المناطق الحدودية لمنطقة سيونيك في أرمينيا.


وصرّحت يريفان على إثر ذلك أن "القوات المسلحة الأذربيجانية شنّت هجوماً في عمق أراضي الجمهورية، الأمر الذي جعل الطريق السريع الذي يربط العاصمة بالمناطق الجنوبية من البلاد وإيران، مهددا".

 


من جهتها، ألقت باكو باللوم على يريفان فيما يحدث واتهمت القوات المسلحة الأرمنية بالاستفزاز، وبحسب وزارة الدفاع الأذربيجانية، "هاجم الجنود الأرمن مواقع للجيش الأذربيجاني".


أما فيما يتعلق بهذه الأحداث وتطوراتها، فقد أجرى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو محادثات هاتفية مع نظيريه من أرمينيا سورين بابيكيان، ومن أذربيجان ذاكر حسنوف.


وفي هذا السياق ذكر بيان المكتب الصحفي لوزارة الدفاع الروسية أنه "بعد هذه الاتصالات، اتخذ وزيرا الدفاع الأذربيجاني والأرمني إجراءات هادفة إلى استقرار الوضع على الحدود، ما أعاد الأوضاع إلى طبيعتها".

 



مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"
الصورة: الموقع الرسمي لرئيس روسيا الاتحادية
المصدر: تاس