Ru En

تونس تقترح على روسيا استئناف رحلات الطيران

١٠ فبراير

عرضت السلطات التونسية على روسيا الاتحادية العمل على استئناف رحلات الطيران العارض بين البلدين، مشيرة إلى أن الاستعدادات جارية لاستعادة التدفق السياحي إلى البلاد، وذلك بحسب ما صرح به السفير الروسي لدى تونس سيرغي نيكولاييف في مقابلة مع وكالة أنباء "نوفوستي"، في 10 فبراير/شباط 2021.

 

وأشار السفير الروسي إلى أنه منذ 2016 ازداد عدد السياح الروس الذين يزورون تونس بشكل مطرد وبلغ الحد الأقصى رقم 640 ألف سائح سنوياً،. وإلى أنه "كانت هناك ظروف مسبقة لرفع هذا الرقم إلى 800 ألف، ووفقا لبعض التقديرات، رفعه حتى 1 مليون شخص".

 

ولفت نيكولاييف إلى أن ظروف انتشار جائحة وباء "كوفيد-19" منعت هذه الخطط من أن تتحقق، مبيناً أن "تونس أغلقت عملياً أبوابها أمام السياحة الوافدة".

 

وبحسب قوله، فقد تم التوصل إلى تفاهم مع القيادة التونسية على أن سلامة المواطنين الروس تعتبر "أولوية مطلقة"، وأن السفارة على اتصال دائم بوزارة السياحة التونسية وتراقب الوضع الصحي والوبائي.

 

كما أعرب الدبلوماسي الروسي عن ثقته بأن "التدفق السياحي سوف يستأنف مع عودة الوضع إلى طبيعته، ونحن نستعد لذلك بشكل تدريجي، وقد تم اتخاذ أولى الخطوات الملموسة. كما اتخذت الحكومة التونسية إجراءات خاصة في ما يتعلق بسوق السياحة الروسية، واقترحت استئناف رحلات الطيران العارض من روسيا، وقد أصدرت سلطات الطيران الروسية الإذن لشركة طيران (آيروفلوت) لتسيير رحلات منتظمة من موسكو إلى تونس (تصل إلى سبع رحلات في الأسبوع)".

 

بدوره، صرّح وزير السياحة التونسي الحبيب عمار، في 6 فبراير/ شباط بأن العام 2020 كان أسوأ عام في تاريخ السياحة التونسية الحديثة. حيث انخفضت إيرادات صناعة السياحة بنسبة 64% مقارنة بعام 2019، وانخفض عدد السياح الوافدين إلى الدولة بنسبة 73%.

 

يُشار إلى أنه، في الظرف الراهن، يتعيّن على جميع المواطنين الذين يصلون إلى تونس إجراء اختبار "بي سي ار" قبل 72 ساعة من الوصول إلى البلاد، بالإضافة إلى قضاء 7 أيام على الأقل في الحجر الصحي في أحد الفنادق التي تحدّدها السلطات وعلى نفقتها الخاصة. كما يمكن الخروج من الحجر الصحي في اليوم السابع في حالة ظهور سلبية الاختبار الجديد "بي سي ار".

 

وبحسب وزارة الصحة التونسية، فقد سُجلت منذ بداية تفشي الوباء في تونس أكثر من 217 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا، وتعافى أكثر من 175 ألف شخص، في حين توفي أكثر من 7 آلاف مريض.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : Creative Commons

المصدر: نوفوستي