Ru En

جنود حفظ السلام من أرمينيا وطاجيكستان وقرغيزستان يغادرون ألما-آتا

١٤ يناير

غادرت وحدات من قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي من أرمينيا وطاجيكستان وقرغيزستان، مدينة ألما-آتا الكازاخستانية وتوجهت إلى مواقع انتشارها الدائم، وذلك بحسب ما أفاد به مراسل وكالة أنباء "تاس" من مكان الحادث اليوم الجمعة 14 يناير/كانون الثاني 2022.

 

هذا وقامت وحدات من أرمينيا بتحميل مركباتها وعناصرها في 3 طائرات نقل عسكرية من طراز "إيل-76" التابعة لقوات الجوالفضاء الروسية وأقلعت من مطار ألما-آتا.

 

وفي المقابل، غادر الجنود الطاجيك على متن طائرة روسية من طراز  "إيل-76"، وأخذوا معهم طلابهم الذين يدرسون في مؤسسات التعليم العسكرية في كازاخستان في فترة إجازات.

 

ومن ناحية أخرى، انطلق جنود حفظ السلام القرغيزيون من أراضي ألما-آتا، وبالتحديد من مكان محطات الطاقة الحرارية المشتركة للحرارة والطاقة، والتي كانوا يعملون على حراستها، وفي مسيرة قافلتهم باتجاه حدود دولتهم، فإن عليهم اجتياز حوالي 250 كم للوصول إلى أراضي قرغيزستان. وكجزء من هذه القافلة، تسير معهم عربات مدرعة من نوع " Dajiang ".

 

يُشار إلى أنه وفقا لقرار مجلس الأمن الجماعي لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، الذي تم تبنيه في 6 يناير/كانون الثاني 2022، تم إرسال قوات من حفظ السلام الجماعية التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي إلى كازاخستان لفترة زمنية محدودة من أجل تحقيق الاستقرار وتطبيع الوضع.

 

هذا وضمّت المجموعة وحدات من القوات المسلحة لكل من روسيا وبيلاروسيا وأرمينيا وطاجيكستان وقرغيزستان. وكانت المهمة الرئيسية للوحدات الروسية هي حماية المرافق الاستراتيجية الرئيسية في منطقة ألما-آتا.

 

كما أنه في 13 يناير 2022 بدأ الانسحاب التدريجي لقوات حفظ السلام من أراضي كازاخستان، والذي سيستمر لعدة أيام.

 

من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع الروسية، أن الوحدات الأولى من المظليين الروس من قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي عادت من كازاخستان إلى روسيا يوم الخميس وذلك على متن 4 طائرات من طراز  "إيل-76 -إم دي".

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: تاس