Ru En

روسيا وسيراليون تحتفلان سنة 2022 بالذكرى الـ 60 للعلاقات الدبلوماسية

١٧ مايو

"تسحتفل روسيا وسيراليون، على نحو لائق، بالذكرى السنوية الـ 60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وسوف تقومان في هذه المناسبة بتنظيم عدد من الفعاليات المخصصة لهذه الذكرى". أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ذلك، اليوم الاثنين 17 مايو/ أيار 2021 في مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع وزير خارجية سيراليون ديفيد فرانسيس.

 

وقال سيرغي لافروف إن "العلاقات بين بلدينا ودّية بصورة تقليدية، وتتطور على أساس مبادئ المساواة والاحترام المتبادل ومراعاة مصالح بعضنا البعض. وفي يناير/ كانون الثاني من العام المقبل، ستحتفل العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا بمرور 60 عاما على تأسيسها".

 

وأضاف الوزير: "اتفقنا اليوم على الاحتفال بهذه الذكرى بما يليق بهذه العلاقات وإقامة فعاليات خاصة بها".

 

 

اجتماع مجموعة ملف الطاقة

 

إلى ذلك، صرّح الوزير لافروف في المؤتمر الصحفي بأن روسيا وسيراليون تتوقعان استئناف عمل مجموعة الطاقة المشتركة والتحضير لاجتماعها الثاني هذا العام، بمجرد أن يسمح الوضع الخاص بحالة وباء كورونا بذلك.

 

كما أشار إلى أن "اتفقنا، في أقرب وقت تسمح به الحالة المتعلقة بفيروس كورونا، على استئناف عمل مجموعة الطاقة، التي تم إنشاؤها بعد زيارة رئيس سيراليون إلى قمة (روسيا – أفريقيا) في مدينة سوتشي. وقد عقدت بالفعل اجتماعها الأول. نتوقع أن نقوم بالتجهيز للاجتماع الثاني هذا العام".

 

إلى ذلك، أعلن لافروف الرغبة المشتركة لموسكو وفريتاون في دفع التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري إلى المستوى الذي وصل إليه الحوار السياسي بين البلدين، مبيناً أنه "حتى الآن، لا تزال الإنجازات في مجال التجارة متواضعة. لكن هناك خطط محددة، آمل أن تساعد الزيارة الحالية لوفد الوزير في تسريع تنفيذها، وأعني فرص تنفيذ مشاريع ذات منفعة متبادلة في مجال المواد الخام المعدنية، ومجمع الوقود والطاقة والبنية التحتية والصيد".

 

وأكد وزير الخارجية الروسي: "سنواصل مناقشاتنا كي تتمتع الأعمال الروسية، التي نريد أن نذهب بها إلى سيراليون، بظروف عمل مواتية هناك".. مضيفاً: "ستكون هذه إحدى أولوياتي".

 

 

التعاون متبادل المنفعة

 

من جهته، أضاف وزير خارجية سيراليون، ديفيد فرانسيس، أن بلاده تتوقع جذب استثمارات من رجال الأعمال الروس إلى البلاد. وقال قي هذا الصدد: "نود جذب المستثمرين الروس. نأمل أن تساعد حكومة روسيا الاتحادية في هذه العملية، وسيكون ذلك بمثابة تفاعل متبادل المنفعة".

 

كما أشار الوزير فرانسيس إلى "القدرات الاستراتيجية" للجمهورية في الصناعة بمجال التعدين، وكذلك في مجالات السياحة والنفط والغاز والطاقة والمجالات العسكرية".

 

إلى ذلك شدّد ديفيد فرانسيس على أنه "من الضروري تحويل الشراكة السياسية إلى تعاون تجاري واقتصادي، بما في ذلك التعاون الاستثماري.. إن دبلوماسية التنمية الجديدة هذه هي واجبنا. نريد أن نقدم سيراليون كأرض الفرص الجديدة".

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: تاس