Ru En

زاخاروفا تدعو طرفيّ الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي إلى الامتناع عن الاستفزازات

١٠ يونيو

حثّت موسكو طرفي الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي على الامتناع عن الأعمال التي تؤدي إلى تصعيد الوضع حول القدس الشرقية.

 

وجاء ذلك في بيان للمتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، ونشر يوم الأربعاء 9 يونيو/ حزيران 2021، قالت فيه: "نحث جميع الأطراف على الامتناع عن التصريحات أو الأعمال الاستفزازية المحفوفة بزعزعة السلم العام والتصعيد الجديد للعنف على نطاق واسع".

 

وأشارت زاخاروفا إلى أن موسكو قلقة من استمرار التوترات في القدس الشرقية، مبينة أنها تخشى حدوث تدهور إضافي للوضع وسط نظر المحكمة العليا الإسرائيلية في الاستئناف ضد دعوى الإخلاء القسري للعائلات الفلسطينية من حي "الشيخ جراح".

 

وأضاف بيان المتحدثة باسم الخارجية الروسية: "نحن قلقون بشأن التقارير التي تتحدث عن استمرار التوترات في القدس الشرقية، وننشعر بالقلق إزاء القيود المفروضة من قِبل أجهزة الأمن الإسرائيلية على السكان العرب في المدينة بخصوص التنقل في منطقة حي الشيخ جراح".

 

وتابع البيان: "قد يتفاقم الوضع أكثر في ضوء قرار إعادة البت في القضية بالمحكمة العليا الإسرائيلية، في الاستئناف الذي قدمته 4 عائلات فلسطينية سابقاً ضد إجلائهم القسري من الحي المذكور".

 

كما لفتت ماريا زاخاروفا إلى أنه "لدى موسكو مخاوف، في هذا السياق، من أن تؤدي دعوات التنظيمات الإسرائيلية المتطرفة لتنظيم مسيرة الأعلام في القدس عبر باب العامود والحي الإسلامي في البلدة القديمة إلى اشتباكات جديدة بين السكان العرب واليهود في القدس الشرقية، وإلى احتجاجات حاشدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة الأخرى".

 

كما ورد في البيان أنه: "بصفتها عضواً دائماً في مجلس الأمن الدولي وعضوا في لجنة (رباعية) الوسطاء الدوليين بخصوص التوصل إلى تسوية في الشرق الأوسط، ستواصل روسيا الاتحادية، بالتعاون مع جميع الأطراف المعنية، بذل جهود نشطة من أجل الاستئناف المبكر للمفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين ن أجل حل شامل للقضايا الأساسية للوضع النهائي، على أساس القرارات المناسبة، وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومبدأ حل الدولتين".

 

إضافة لذلك، أشارت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية إلى أن موسكو تعتزم مناقشة الوضع في القدس الشرقية بشكل جوهري، وذلك بالإضافة إلى مشاكل التسوية في الشرق الأوسط مع المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، المتواجد في العاصمة الروسية في زيارة رسمية يومي 9 و 10 يونيو/ حزيران 2021.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الخارجية الروسية

المصدر: تاس