Ru En

وزيرا خارجية روسيا وجيبوتي يبحثان سبل التغلب على الصراعات في افريقيا

٠٨ يونيو

يجري وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء 8 يونيو/ حزيران 2021، محادثات مع نظيره وزير الخارجية والتعاون الدولي الجيبوتي محمود علي يوسف، وسيناقش الطرفان ملفات تعزيز التعاون الثنائي وتسوية الأزمات في افريقيا.

 

وفي بيان لها عشية انعقاد الاجتماع، أكدت وزارة الخارجية الروسية أنه "لطالما كانت روسيا تؤيّد بناء التعاون متعدد الأوجه مع الدول الافريقية"، موضحة عشية انعقاد الاجتماع، أن الوزيرين يخططان خلال المحادثات لبحث عدد من الجوانب العملية للتحضير للقمة الروسية - الافريقية الثانية، والمقرر عقدها في عام 2022.

 

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن "ممثلي دولة جيبوتي يشاركون بنشاط في الفعاليات المخصصة للتعاون بين روسيا وافريقيا، وموسكو على يقين بأن المحادثات المقبلة سترفع من مستوى التعاون الثنائي، بما في ذلك التفاعل على الساحة الدولية، إلى مستوى جديد نوعيا".

 

 

الموضوعات الرئيسية والخطط المستقبلية

 

ومن المتوقع أن يكون أحد الموضوعات الرئيسية في المحادثات مناقشة الأجندة الإقليمية والدولية، بما في ذلك الجهود المشتركة لتحقيق الاستقرار في أوضاع المناطق الساخنة في افريقيا، وخاصة في القرن الافريقي. كما يعتزم الوزيران تعيين مجالات محدّدة لتحسين الأساس القانوني الثنائي.

 

بالإضافة إلى ذلك، وفي 9 يونيو/ حزيران الجاري، سيعقد وزير خارجية جيبوتي اجتماعاً مع مدير الأكاديمية الدبلوماسية التابعة لوزارة الخارجية الروسية، ألكسندر ياكوفينكو، حيث من المقرّر توقيع مذكرة تفاهم بين الأكاديمية الدبلوماسية ومعهد الدراسات الدبلوماسية في وزارة الخارجية الجيبوتية.

 

 

الالتزام المتبادل بالتعاون

 

وأضافت وزارة الخارجية الروسية، أن وزيري الخارجية وخلال المحادثات سوف يعطون الاهتمام إلى قضايا التعزيز التدريجي للتعاون الروسي - الجيبوتي في مختلف المجالات، مع التركيز على توسيع التبادل التجاري - الاقتصادي السنوي، وتقوية الروابط الاستثمارية ذات المنفعة المتبادلة، بما في ذلك آفاق تنفيذ مشاريع مشتركة في جيبوتي في مجالات الطاقة والنقل والبنية التحتية اللوجستية والزراعة، كما يظهر التعاون في المجال الإنساني كأحد المجالات المهمة للتفاعل بين روسيا وجيبوتي.

 

وفي عام 2020، تم اتخاذ قرار بشأن المساهمة الطوعية من قبل روسيا الاتحادية في "برنامج الأغذية العالمي" التابع للأمم المتحدة بمبلغ 2 مليون دولار من أجل تمويل التكاليف المرتبطة بتقديم المساعدة الإنسانية لجيبوتي.

 

بالإضافة إلى ذلك، نفذّت وزارة الطوارئ في روسيا الاتحادية، بالاشتراك مع "منظمة الصحة العالمية" (WHO)، مشروعاً مشتركاً في العام الماضي، تم في إطاره إرسال الأدوية إلى الجمهورية، كما تم تجهيز مركزين ميدانيين لمكافحة وباء الكوليرا.

 

إلى ذلك، تواجه جيبوتي، كالعديد من البلدان في القارة الافريقية، صعوبات في مكافحة عدوى فيروس كورونا، لذا فإن مساعدة روسيا هي أيضاً تعتبر جانب مهم في العلاقات الثنائية.

 

يُشار إلى أن جيبوتي سجلت في 3 مارس/ آذار 2021، لقاح "سبوتنيك V" الروسي، وفي 25 مارس، أقيم حفل رسمي لتسليم الدفعة الأولى من هذا اللقاح.

 

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الخارجية الروسية

المصدر: تاس