Ru En

لافروف: السودان يستعد للمصادقة على اتفاقية نقطة دعم البحرية الروسية على أراضيه

١٢ يوليو

كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن السودان يستعد لعملية المصادقة على الاتفاق مع روسيا بشأن إنشاء مركز لوجستي للبحرية الروسية على أراضيه. وقد صرّح لافروف بذلك، اليوم الاثنين 12 يوليو/ تموز 2021، في مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع وزيرة الخارجية السودانية مريم المهدي.

 

وقال سيرغي لافروف: "ناقشنا هذا الموضوع وأطلعنا بأن عملية المصادقة قد بدأت في روسيا. في الوقت الحالي البرلمان في عطلة، ولذلك، عند الانتهاء منها، سيحدّد مجلس الـ دوما (البرلمان الروسي) جدولاً زمنياً للنظر في هذه الوثيقة. على ما يبدو، ستكون هذه بنية جديدة لمجلس الـ دوما. وقد قالت السيدة الوزيرة إن السودان يستعد كذاك للشروع في عملية التصديق".

 

وأضاف: "سيتم تنفيذها وفق الإجراءات المعمول بها لهذا الغرض في البرلمان السوداني".

 

يُشار إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين توجّه إلى مجلس الـ دوما، في الأول في 1 يوليو/ تموز 2021، من أجل التصديق على اتفاقية مع السودان، بشأن إنشاء نقطة دعم بحرية للبحرية الروسية على أراضيها، علماً بأنه تم الإعلان عن إبرام هذه الاتفاقية بين الدولتين في أوائل ديسمبر/ كانون الأول 2020.

 

ومن المفترض أن يتم استخدام النقطة التابعة للبحرية من أجل الإصلاح وإعادة الإمداد ولصالح بقية أفراد طواقم السفن الحربية الروسية.

 

هذا وفي 1 يونيو/ حزيران الماضي، أعلن السودان مراجعة الاتفاقية مع روسيا الاتحادية بشأن إنشاء قاعدة على البحر الأحمر.

 

وكما قال رئيس الأركان العامة للبلاد، الفريق محمد عثمان الحسين، في مقابلة مع قناة "النيل الأزرق" السودانية، فإن السودان يتفاوض مع روسيا لمراجعة بنود المعاهدة بهدف "مراعاة مصالحه ومنافعه". من جهتها كانت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قد أشارت في تاريخ 10 يونيو/ حزيران، إلى أن نص الاتفاقية قد يتغير، فيما تؤكد موسكو اهتمامها بالتعاون مع الخرطوم.

 

 

 

القمة الروسية - الافريقية

 

وفي شأن آخر، صرّح وزير الخارجية سيرغي لافروف بأن موسكو أبلغت الجانب السوداني بالخطوات التي يتم اتخاذها استعدادا للقمة الروسية - الافريقية الجديدة.

 

وقال قي هذا الصدد: "أبلغنا زملائنا بكيفية تنفيذ روسيا للاتفاقات التي تم التوصل إليها في أكتوبر/ تشرين الأول 2019 في أول قمة روسية- افريقية على الإطلاق، وما هي الخطوات التي نخطط لاتخاذها بالتعاون مع قيادة الاتحاد الافريقي، في إطار التحضير لقمة جديدة بين بلادنا وجميع دول الاتحاد الافريقي".

 

هذا وقد عُقدت القمة الروسية - الافريقية الأولى في مدينة سوتشي في الفترة من 23 إلى 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، برئاسة كل من الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين والمصري عبد الفتاح السيسي، حضرها ممثلو كافة دول القارة البالغ عددها 54 دولة، كانت 43 منها ممثلة من على أعلى مستوى.

 

 

 

الوفاق الوطني

 

إلى ذلك أكد سيرغي لافروف أن روسيا تدعم جهود القيادة السودانية لتحقيق الوفاق الوطني في الفترة الانتقالية لتنمية البلاد.

 

وأضاف: "أكدنا مجدداً دعمنا الثابت لجهود القيادة السودانية لتحقيق الوفاق الوطني في الفترة الانتقالية لتنمية البلاد، وحل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية الداخلية المعقدة".

 

وقال الوزير الوزير الروسي إن موسكو "دعت باستمرار إلى ضرورة البدء في رفع العقوبات (عن السودان)، التي فرضها مجلس الأمن الدولي في عام 2004، والتي لم تفقد الآن، في الظروف الحالية معناها فحسب، بل أصبحت عقبة أمام تنمية البلد".

 

 

 

اللجنة الثنائية

 

هذا أعلن الوزير سيرغي لافروف أن روسيا التحادية وجمهورية السودان اتفقتا على تكثيف عمل اللجنة الثنائية رفيعة المستوى لمراقبة الاتفاقات.

 

وأضاف: "اتفقناً أيضا على تكثيف عمل لجنة العمل الروسية - السودانية رفيعة المستوى، برئاسة نائبيّ وزيريّ الخارجية في البلدين، التي تراقب تنفيذ الاتفاقات في جميع مجالات التعاون بيننا".

 

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: تاس