Ru En

وسائل إعلام: السلطات المالية تعلن انسحابها من "مجموعة دول الساحل"

١٦ مايو

أعلنت حكومة جمهورية مالي انسحابها من "مجموعة دول الساحل" (G5) - مالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد وموريتانيا، وذلك بحسب ما أفادت به إذاعة "راديو فرنسا الدولية" يوم أمس الأحد 15 مايو/أيار 2022.

 

وأعلنت السلطات في بيان "إن حكومة جمهورية مالي تقرّر الانسحاب من جميع هيئات "مجموعة دول الساحل" بما في ذلك القوات المشتركة، وسيتم إبلاغ هذا القرار للدول الأعضاء بالمنظمة بالشكل المقرر". ونقلت المحطة الإذاعية نص البيان الصحفي.

 

وأكدت حكومة الدولة من جديد "التزامها الدائم بالتكامل والتعاون الإقليميين لتحقيق أهداف تلبي المصالح الأساسية للشعوب الافريقية".

 

يُشار إلى أن "مجموعة دول الساحل" (G5) تأسست في فبراير/شباط 2014 من أجل الحفاظ على النظام الأمني في المنطقة الغربية من الساحل وتنسيق مكافحة الإرهاب الدولي.

 

ويقع المقر الرئيسي لأمانة G5 في العاصمة الموريتانية - مدينة نواكشوط. هذا وقد تم تأسيس مجموعة الدول قوة عسكرية مشتركة في عام 2015 من أجل محاربة الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل.

 

الجدير بالذكر أن منطقة الساحل أصبحت الآن بؤرة التهديد الإرهابي الإسلامي لدول غرب افريقيا. ومع انهيار الدولة في ليبيا بعد سقوط نظام معمر القذافي نهاية 2011، اجتاحت الجماعات الإسلامية المسلحة مالي والمناطق الشمالية لبوركينا فاسو منها.

 

وبصورة تدريجية، بدأت تلك الجماعات في توسيع مناطق عملياتها، وتجديد صفوفهم بالمقاتلين من دول شمالي افريقيا والشرق الأدنى والشرق الأوسط، وقد أدى ذلك إلى زيادة عدد الهجمات الإرهابية والإصابات بين العسكريين والمدنيين.

 

 

 

 مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : Creative Commons

المصدر: تاس