Ru En

توكاييف: أعمال الشغب في كازاخستان محاولة انقلاب

١٠ يناير

قال رئيس جمهورية كازاخستان قاسم جومارت توكاييف إن "أعمال الشغب في كازاخستان كانت محاولة انقلاب". وأشار إلى أن الاستعدادات لأعمال الشغب في كازاخستان مستمرة منذ فترة طويلة. وعلى حد قوله، اندلعت موجة أعمال الشغب في كازاخستان "كما لو كانت بأمر واحد".


وأضاف رئيس الجمهورية، في تصريح أدلى به اليوم الاثنين 10 يناير/كانون الثاني 2022، أن تشكيلات العصابات في كازاخستان كانت تحاول الاستيلاء على أسلحة ومعدات عسكرية، لافتاً إلى مقتل 16 ضابطا من ضباط إنفاذ القانون في كازاخستان، وأنه تم تحديد عدد الضحايا المدنيين.


وبالإضافة إلى ذلك، أعلن عن المشاركة المباشرة للإرهابيين في أعمال الشغب في كازاخستان، بما في ذلك المسلحين الأجانب، والإرهابيون في كازاخستان تصرفوا بقسوة خاصة، وتم قطع رأس جنديين.


هذا وأكد توكاييف أن كازاخستان ستقدم في وقت لاحق للعالم أدلة على التحضير للعدوان الإرهابي.


ونوّه الرئيس الكازاخستاني، بأنه قد تمت استعادة النظام الدستوري في البلاد، وبأنه سيقدم يوم الغد الثلاثاء في 11 يناير/كانون الثاني، مقترحات لتشكيلة جديدة للحكومة.


وتابع توكاييف أن أزمة يناير أصبحت الأكبر في الجمهورية في تاريخ استقلال البلاد بأكمله، واستدرك قائلا: "على مدار عدة أيام في يناير، شهدت كازاخستان أزمة واسعة النطاق، أصبحت أصعب ما في تاريخ الاستقلال الذي دام ثلاثين عاماً".


كما قال قاسم جومارت توكاييف إنه تم الاستماع إلى المطالب السياسية في كازاخستان والوفاء بها، مشيراً إلى أن جميع دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي عملت كجبهة موحدة لمساعدة كازاخستان، وأظهرت منظمة معاهدة الأمن الجماعي أهميتها وفعاليتها، وأصبحت مهمة وحدة حفظ السلام التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في كازاخستان مفيدة.


وبحسب ما أشار إليه رئيس كازاخستان، "ساعد وصول قوات منظمة معاهدة الأمن الجماعي في استعادة ألما-آتا من الإرهابيين".


الجدير ذكره أنه خلال اجتماع منظمة معاهدة الأمن الجماعي، اقترح توكاييف تحسين توقيت الاستجابة لحالات الأزمات.


وشكر قاسم جومارت توكاييف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إزاء تفاعله السريع مع ملف إرسال فرقة حفظ سلام تابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي إلى الجمهورية.


وقال في هذا الجانب: "أود أن أعرب عن عبارات الامتنان الخاصة لرئيس روسيا الاتحادية، فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين، لتفهمه والتسوية العاجلة لمسألة إرسال وحدة حفظ سلام تابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي إلى كازاخستان.


وقال: "معكم عزيزي فلاديمير فلاديميروفيتش، كنا على اتصال دائم منذ الأيام الأولى للهجوم الإرهابي على بلدنا"، كما توجه باشكر أيضاً لرئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، جرّاء العمل السريع في تنسيق الوثائق الضرورية.

 


مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"
الصورة: الموقع الرسمي لرئيس روسيا الاتحادية
المصدر: تاس