Ru En

ماتفيينكو: ضرورة دعم إنغوشيتيا لتطويرها وللكشف عن إمكاناتها

١٩ نوفمبر

أكدت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو، ضرورة الدعم الاتحادي من أجل التنمية في جمهورية إنغوشيتيا، فش الجنوب الروسي، ولتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي فيها، وذلك في 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

 

وصرّحت ماتفيينكو بذلك خلال المقابلة مع رئيس المنطقة، محمود علي كاليماتوف، وأشارت فيها إلى أنه "بالطبع، مع الأخذ في الاعتبار المشاكل المتراكمة في إنغوشيتيا، فهي موجودة بشكل موضوعي، ونحن نعرفها جيداً، ونحتاج إلى دعم جاد من المركز الفيدرالي".

 

وشدّدت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي على أن إنغوشيتيا لديها إمكانات هائلة ومن الضروري تهيئة الظروف لإطلاق العنان لهذه الإمكانيات، وقالت: "من أجل تحسين مستوى الحياة، ومستوى المعيشة، ودخل الناس، ورفاهيتهم، والبيئة المريحة. فإن العمل بصورة مستمرة مع السلطات الفيدرالية يعتبر أمراً جيداً وضرورياً، وأود أن أؤكد مرة أخرى أننا سوف نقدم كل الدعم اللازم من جانبنا".

 

وأضافت فالنتينا ماتفيينكو أن مجلس الاتحاد الروسي سيقوم بإعداد قرار، سيتم الاتفاق عليه مع حكومة روسيا الاتحادية، لتوفير تدابير الدعم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للجمهورية، مضيفة:  "بالتأكيد سنأخذ في الاعتبار كافة اقتراحاتكم".

 

من جهته، توجه محمود علي كاليماتوف بالشكر إلى فالنتينا ماتفيينكو على انعقاد أيام إنغوشيتيا في مجلس الاتحاد الروسي، وكذلك على الاهتمام بالجمهورية ومشاكلها، وقال: "إن المهام التي حدّدها، أولاًً وقبل كل شيء، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، توطيد المجتمع، القضية الاجتماعية، في هذا الجزء، أعتقد أن جمهوريتنا قد أبدت نضجاً، وسكان الجمهورية أيضا".

 

يُشار إلى أن أيام جمهورية إنغوشيا أقيمت في الفترة من 17 إلى 19 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، في المجلس الاتحادي للجمعية الفيدرالية لروسيا الاتحادية.

 

هذا وعرض ممثلو وفد جمهورية إنغوشيتيا برئاسة رئيس المنطقة محمود علي كاليماتوف ورئيس مجلس الشعب محمد تومغوييف على أعضاء مجلس النواب الوضع الراهن في المنطقة، وتحدثوا عن النجاحات والمشاكل في المنطقة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

 

 

عن المنطقة

 

تعتبر إنغوشيتيا أحدث جمهورية داخل مكونات روسيا الاتحادية، وتشكلت في 4 يونيو/ حزيران 1992، وتقع على السفوح الشمالية لسفوح سلسلة جبال القوقاز الكبرى، في الجزء الأوسط منها، وهي على حدود أوسيتيا الشمالية وجمهورية الشيشان.

 

ويمر جزء من حدود دولة روسيا الاتحادية مع جمهورية جورجيا عبر أراضي هذه الجمهورية، كما أنه تحتوي على 4 مناطق و 5 مدن تابعة للجمهورية. عاصمتها مدينة ماغاس، ويمر فيها النهر الرئيسي "سونجا"، كما تتدفق فيها أيضاً الأنهار: آسا، فورتانغا، آرمخي، غولوخي، فازتونكا، تشيمولغا.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: مجلس الاتحاد الروسي

المصدر: تاس