Ru En

أنتونوف: استراتيجية التهديد الأمريكية سوف تضر بالأمن الدولي

١٣ يناير

أكد السفير روسيا الاتحادية لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف، أن دعوات الكونغرس الأمريكي لفرض عقوبات جديدة على روسيا، بما في ذلك على قيادة البلاد، هي غير مجدية، مشيراً إلى أنه لا يمكن تخويف روسيا عبر ذلك.

 

وصرّح السفير الروسي بذلك، يوم الأربعاء 12 يناير/كانون الثاني 2022، خلال مؤتمر صحفي، ونقل المكتب الصحفي للسفارة على صفحته الرسمية في "فيسبوك": "نعتقد أن الدعوات في الكابيتول لفرض قيود معوقة ضد روسيا، فضلاً عن عقوبات شخصية ضد القيادة العُليا لروسيا الاتحادية، هي مجرد دعوات استفزازية وغير واعدة، ولا يمكن لقيود كهذه أن تخيفنا".

 

وفي الوقت نفسه، أعرب السفير أنتونوف عن رأي مفاده أن مثل هذه الدعوات في الولايات المتحدة تمثل محاولة للتأثير على موسكو على خلفية المشاورات الأمنية الجارية.

 

وأضاف: "إن وراء مطالب المشرعين بمعاقبة بلادنا بشكل أكثر إيلاماً، توجد محاولة للتأثير على روسيا على خلفية المفاوضات الجارية بشأن الأمن الأوروبي. وفي مثل هذا الضغط، نرى عدم قدرة الولايات المتحدة على الدفاع بشكل معقول عن وجهة نظرها في طاولة المفاوضات".

 

وفي حديثه عن العقوبات التي يقترح المشرعون الأمريكيون فرضها في حال تصعيد الموقف حول أوكرانيا، وصف رئيس البعثة الدبلوماسية الروسية الادعاءات حول خطة روسيا المزعومة للهجوم على الدولة المجاورة بأنها "ثمرة "خيال مريض" من الدوائر المحلية حول مسألة "الخوف من روسيا" ونتيجة "اضطرابهم العقلي".

 

وأكد أناتولي أنتونوف: "الجواب واضح.. ليست لدينا نوايا عدوانية تجاه أوكرانيا. لدى المرء انطباع بأن السياسيين الأمريكيين أطلقوا، من خلال الصحافة، أسطورة الغزو الروسي الوشيك لأوكرانيا، وهم يتغلبون الآن على رهابهم".

 

 

موسكو تنتظر الرد المناسب

 

واسترسل الدبلوماسي الروسي ناصحاً: "في ظل هذه الظروف، نوصي المشرّعين المحليين بالمشاركة في تشكيل إجماع من الحزبين، في سبيل إخراج أمريكا من أعمق أزمة اقتصادية وسياسية".

 

وقال: "نحن ضد المواجهة، إن  خيارنا هو بناء علاقات براغماتية متساوية بين روسيا والولايات المتحدة. حان الوقت للسياسيين في واشنطن للتخلي عن التهديدات. إن مثل هذه الإستراتيجية لن تفيد الشعب الأمريكي. إنهم يخسرون الأمن الدولي الذي يحتاج إلى عمل حكيم ومدروس".

 

إلى ذلك أشار السفير إلى أن موسكو قدمت بالفعل لواشنطن مبادراتها لتجاوز الأزمة، منوّهاً بالقول:"نحن ننتظر الرد المناسب، ولكن ليس في شكل تصريحات شعبوية، وإنما (بصيغة) مقترحات مكتوبة ومنطقية".

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: تاس