Ru En

البلدان الأوراسية - أطراف جديدة فاعلة في العلاقات الدولية

١٢ أبريل

إلى أي مدى يستطيع الطلاب الأجانب الذين يدرسون في الجامعات الروسية مقاومة الهجمات المعلوماتية؟ هل يستطيع الشباب اليوم التمييز بين المعلومات الحقيقية الموثوقة والمزيفة؟ هل يمتلك الطلاب مهارات البحث عن المصادر الأولية للمعلومات؟ كيف يرون ما يحدث اليوم في العلاقات بين الدول المختلفة؟ حاول المشاركون في الطاولة المستديرة الشبابية الدولية "ملامح أوراسيا الحديثة: نظرة إلى المستقبل"، التي نظمتها المؤسسة غير الربحية المستقلة "معهد دراسات آسيا الوسطى" والتي جمعت الخبراء والطلاب من بلدان آسيا الوسطى، لإيجاد إجابات على هذه الأسئلة.


وفقاً للخبراء، منذ أواخر التسعينيات من القرن الماضي، أدى توسع حلف شمال الاطلسي "الناتو" إلى الشرق باتجاه حدود روسيا إلى إحداث خلل كبير في نظام الأمن الدولي والأوروبي ، الذي تأسس بعد نهاية الحرب العالمية الثانية في يالطا - بوتسدام والخاص للعلاقات الدولية. تنتهي أي أزمة دائماً باتفاق الأطراف على أساس التوازن الجديد للقوى، الذي يجب أن يقوم هذه المرة على تعدد الأقطاب في العالم. يجب إيجاد هذا التوازن في المستقبل المنظور.


من أجل الحفاظ على هذا التوازن، من الضروري الحفاظ على الذاكرة التاريخية للشعوب. في الوقت نفسه، هناك محاولات نشطة لتزوير التاريخ والذاكرة التاريخية والحقائق الشاهدة على الحرب العالمية الثانية. من الضروري إمتلاك القدرة والبرهان على مقاومة التلاعب والتزوير في الشبكات الاجتماعية ووسائل الإعلام.

 


أطراف فاعلة جديدة في العلاقات الدولية

 

 البلدان الأوراسية - أطراف جديدة فاعلة في العلاقات الدولية


وفقا للأستاذ المشارك في قسم العلاقات الدولية والسياسة العالمية والدبلوماسية بجامعة قازان الفيدرالية دينيس شرف الدينوف، بان التحديات الحديثة في العلاقات الدولية تتشكل حصريا من المواقف التي تمسكت بها الدول بحلول نهاية القرن العشرين.


وأشار هنا شرف الدينوف إلى انه" في التسعينيات، تشكلت أطراف وجهات فاعلة جديدة في العلاقات الدولية وتتمثل في 15 جمهورية مستقلة ذات سيادة، كان عليها أن تنظم إلى العالم الجديد وتبني توجهاتها وسياستها الخارجية في الظروف الجديدة. واجهت صعوبات كثيرة ليس فقط في عدم فهم كيفية التصرف في الواقع الدولي الجديد ولكن أيضاً مع الوضع الاقتصادي الذي لم يكن مواتياً للغاية وغير صحي. في هذا الصدد، عند الحديث عن نظام العلاقات، ظهرت الحالة التالية: تحدثت الغالبية العظمى من المتحدثين عن التعددية القطبية، حول الحاجة إلى تطوير مراكز قوة جديدة من شأنها أن تؤثر على السياسة العالمية. في الواقع ، لقد رأينا عملية أحادية القطبية. في التسعينيات، شهدنا كيف أصبحت الولايات المتحدة القوة المهيمنة في الفضاء العالمي بأسره ، ومن موقعها المهيمن أقامت علاقات مع الغالبية العظمى من المشاركين في السياسة العالمية. كان الفضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي مفقودا تماماً. في أعقاب تشكيل الجمهوريات الجديدة، كانت هناك العديد من القضايا المثيرة للجدل فيما يتعلق بالأراضي والثقافة والدين والتراث المشترك، إلخ والتي غالبا ما تحولت إلى صراعات محلية وإقليمية".


وأضاف الخبير، كان إنشاء حلف شمال الأطلسي أحد الأحداث البارزة التي غيرت اتجاه التفاعل على الساحة الدولية وفي الوقت نفسه، قوبلت المحاولات الأمريكية بالعداء في منطقة ما بعد الاتحاد السوفيتي.


كما أوضح شرف الدينوف ان" أحد الاتجاهات التي أصبحت واضحة بشكل واضح، هو أنه لا يمكن حل الأمن الإقليمي إلا من خلال توسيع وجود الناتو حول العالم. اسمحوا لي أن أذكركم بأن حلف شمال الأطلسي قد تم إنشاؤه في الأصل كتحالف دفاعي في أواخر الأربعينيات وتتمثل مهمته الرئيسية في احتواء الشيوعية والاتحاد السوفيتي وحلفائه.

عندما انهار الاتحاد السوفياتي في عام 1991 ولم يعد له وجود، وبعد ستة أشهر أنتهى حلف وارسو وبرز سؤال حساس: ماهي مهام حلف شمال الأطلسي في الظروف الجديدة؟ الوضع بشكل جذري تغير مطلع القرن عندما شاركت قوات الناتو في حرب كوسوفو. وقد مكّنت أحداث 11 أيلول (سبتمبر) 2001 من أن تُظهر للعالم بأسره هدف حلف شمال الأطلسي وهو محاربة الإرهاب الدولي واجتمع العالم بأكمله تقريباً، لطرد شيطان مشترك جديد يسمى الإرهاب الدولي".


ونوه الخبير، المتحدث، أن الولايات المتحدة عملت على توسيع قواعد الناتو بشكل أكثر فعالية إلى الفضاء الأوراسي. ولكن بالتزامن مع تحول وتوسيع حلف شمال الأطلسي، تشكلت كتل أخرى، تعاون دفاعي مثل - منظمة شنغهاي للتعاون ، منظمة معاهدة الأمن الجماعي. وهكذا ، تغير الهيكل الدفاعي في فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي، وظهرت قوات حفظ السلام ، والقضايا المشتركة التييجب معالجتها في الوقت المناسب. وقد أدى ذلك إلى حقيقة أنه منذ بداية القرن الحادي والعشرين، بدأت مراكز الجاذبية الجديدة ومراكز القوة الجديدة في التطور بنشاط.

 

كما اكد شرف الدينوف على أن روسيا الاتحادية حاولت أيضا إعادة التفكير في وضعها في فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي وعلى الساحة الدولية، وتأثر هذا على الفور بمجموعة كاملة من العوامل: استقرار الاقتصاد وتحسين الظروف الاجتماعية (نمو رفاهية الشعب) وتوجه السياسة الخارجية نحو العلاقات بين روسيا الاتحادية واللاعبين الآخرين.


إذا أخذنا في الاعتبار تاريخ العلاقات الدولية بأكمله، فإننا نلاحظ ان هناك عاملين اثرا على أنظمة العلاقات الحالية، الصراعات الجديدة أو نوع من التوترات الجيوسياسية  التي في نهاية المطاف يقعد الطرفان مرة أخرى على طاولة المفاوضات. في ظل هذه الظروف يمكن للمرء أن يلاحظ اتجاها مفاده أن الولايات المتحدة ليست مستعدة للمراجعة وتطمح الى الحفاظ على مكانتها كقوة مهيمنة في العصر الحديث.


أحداث 2010-2020 تتميز بمحاولة وضع قواعد جديدة للعبة والرغبة في الوصول إلى حل وسط. في الوقت نفسه، بدأت ملاحظة نمو الأفكار القومية والمشاعر الانفصالية. تنعكس هذه الأفكار أيضاً في جدول الأعمال المعاصر. وفقا لدينيس شرف الدينوف، فإن هذه الأفكار في مكان ما في مرحلة مجمدة، لكنها تتحول في عدد من الحالات إلى صراعات محلية، واشتباكات تؤدي إلى خسائر كبيرة في الأرواح.


روسيا قادرة على المنافسة وتقديم المقترحات المختلفة. بلدنا لديها احتياطي كبير بما يكفي لحل المشاكل الاقتصادية المتراكمة، لحل القضايا التي تنشأ في عملية التواصل بين الثقافات. ويبدو أن الفضاء الأوراسي نفسه في الواقع الجديد هو ذلك المجتمع حيث تستطيع البلدان حل الأزمات ومشكلاتها من خلال الخطوات الدبلوماسية.

 


الأخبار المزيفة والمعلومات الموثوقة

 

 البلدان الأوراسية - أطراف جديدة فاعلة في العلاقات الدولية


خلال الطاولة المستديرة، تم إيلاء اهتمام خاص لكيفية تغطية وسائل الإعلام للعلاقات بين الأعراق، بما في ذلك النزاعات التي يمكن لممثلي القوميات والدول المختلفة المشاركة فيها. بحسب راديك أميروف، رئيس تحرير بوابة الإنترنت "روسيا للجميع" (مشروع وكالة الأنباء الدولية "روسيا اليوم") أنه من غير المهنية للغاية تغطية أي أحداث سلبية أو الإشارة إلى ممثلي قومية المشاركين أو دولهم في النزاع من جانب العاملين في مجال الإعلام، لأن هذا النهج يخلق أرضية خصبة لنمو الكراهية وتأجيج المشاعر القومية.


بدوره، أوضح نائب رئيس قسم الدين والنظرة العالمية في وكالة ريا نوفوستي، بافيل سكريلنيكوف، بالتفاصيل كيفية التمييز بين الأخبار المزيفة والمعلومات الموثوقة والصحيحة، مشددا على التأثير المدمر لانتشار الأخبار الكاذبة.

 


إلميرا جافياتولينا