Ru En

زاخاروفا: الغرب يدرك عجزه دون روسيا إزاء الكارثة في أفغانستان

١٦ سبتمبر

قالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: "يدرك الغرب الجماعي أنه لن يكون قادراً على التعامل مع الكارثة في أفغانستان من دون مساعدة روسيا".

 

وأعلنت زاخاروفا ذلك، اليوم الخميس 16 سبتمبر/أيلول، على أثير "القناة الأولى"، مشيرة إلى "إنهم (أعضاء مجموعة السبع) يفهمون أنه بدون بلدنا، فإن هذه الكارثة الأكبر (في أفغانستان) ليست مشكلة، إنها كارثة في جميع الاتجاهات، و إزاءها لن يفعلوا أي شيء".

 

كما شدّدت الدبلوماسية الروسية أيضاً على أنه في أفغانستان "حدث انهيار بسبب خطأ الغرب الجماعي"، مبينة أنه: "نرى ظاهرة مخزية تماماً - كل ما فعلوه للبلد، وكيف أنهم لم يتمكنوا حتى من الخروج بصورة مشرّفة. وكيف تم التخلي عن عشرات الآلاف، وماذا يمكنني أن أقول – ربما مئات الآلاف، والملايين من المواطنين الذين يتعرضون للهجوم .وأولئك الذين عملوا وتعاونوا معهم أو من لم يعمل لصالح أحد، بل عاشوا ببساطة في وطنهم".

 

كما أشارت ماريا زاخاروفا إلى أن تصرفات الناتو "أضرمت حريقا حقيقيا" في أفغانستان، المحاطة بكمية كبيرة من المتفجرات"، وبحسب زاخاروفا "نحن نتحدث هنا عن الأسلحة المستوردة إلى البلاد ومشاكل تهريب المخدرات".

 

 

"مشكلة هائلة"

 

وفي السياق ذاته، قالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية إن "نهج الولايات المتحدة في أفغانستان خلق مشكلة هائلة ليس لواشنطن نفسها، ولكن في المقام الأول لجميع البلدان الأخرى".

 

وتابعت قائلة: "نتيجة (مهمة الولايات المتحدة في أفغانستان) هي الصفر من حيث الأهداف المعلنة، ولكن من حيث الحياة الواقعية التي تحتاج واشنطن للعودة إليها، فهذه مشكلة هائلة ليس بالنسبة لهم، ولكن في المقام الأول بالنسبة لنا جميعا – هذا ما خصصت له المحادثات الجارية في دوشنبه، وهما منظمة معاهدة الأمن الجماعي ومنظمة شنغهاي للتعاون اللتان توحدان دول المنطقة. وليس فقط الدول المجاورة مباشرة لأفغانستان، بل المنطقة بأسرها" .

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: تاس