Ru En

وزيرا خارجية روسيا وسوريا يبحثان هاتفياً نتائج "أستانا" في سوتشي

١٨ فبراير

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره السوري فيصل المقداد نتائج الاجتماع الدولي الـ 15 بصيغة "أستانا" بشأن سوريا، وذلك يوم أمس الأربعاء 17 فبراير/شباط 2021.

 

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية في هذا الصدد أن "الوزيرين تبادلا وجهات النظر حول تطورات الوضع في سوريا ومحيطها. وتم التركيز بشكل خاص على نتائج الاجتماع الدولي الـ 15 حول سوريا بصيغة (أستانا)، الذي عُقِد في سوتشي يومي 16 و17 فبراير (الجاري)، كما تمت مناقشة مهام تعزيز التسوية السياسية على أساس قرار مجلس الأمن 2254، بما في ذلك عمل اللجنة الدستورية".

 

 

وجدّد سيرغي لافروف تأكيد موقف موسكو الثابت الداعم لـ "الاحترام غير المشروط لسيادة سوريا ووحدة أراضيها، وللحق المشروع للسوريين في تقرير مستقبل بلادهم بشكل مستقل".

 

بالإضافة إلى ذلك، استنكر الجانبان ممارسة استخدام العقوبات أُحادية الجانب وغير المشروعة، و"المقاربات المسيّسة في مسألة تقديم المساعدة الإنسانية لسوريا، فضلاً عن استمرار الوجود العسكري الأجنبي غير الشرعي على أراضيها".

 

وفي هذا السياق، أكدت موسكو ودمشق التزامهما بمواصلة تعزيز التعاون الثنائي، في ما يتعلق بإعادة تأهيل البنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية في سوريا، وعودة اللاجئين السوريين والمهجرين داخلياً إلى ديارهم، فضلا عن قضية مكافحة الإرهاب وانتشار فيروس كورونا".

 

واختتم بيان الخارجية: "قام (سيرغي) لافروف و(فيصل) المقداد بضبط عقارب الساعة في إطار الممارسة الراسخة المتمثلة في الحفا4ظ على التنسيق الوثيق للسياسة الخارجية".

 

إلى ذلك يُذكر أنه نتيجة للاجتماع، أعادت الدول الضامنة لعملية "أستانا" - روسيا وتركيا وإيران - في بيان مشترك، تأكيد التزامها بسيادة سوريا ووحدة أراضيها، واتفقت على مواصلة مكافحة الإرهاب على أراضي الجمهورية العربية السورية.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الخارجية الروسية

المصدر: تاس