Ru En

لافروف: "الدول المستقلة" عازمة على محاربة محاولات الغرب إعادة كتابة التاريخ

١٩ أبريل

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن الغرب أطلق حملة من أجل إعادة كتابة التاريخ ومراجعة نتائج الحرب العالمية الثانية، مشيراً إلى أن بلدان رابطة الدول المستقلة تعتزم محاربة هذا النشاط.

 

وصرّح وزير الخارجية الروسي بذلك اليوم الثلاثاء 19 ابريل/نيسان 2022، خلال حفل افتتاح المعرض المخصّص للذكرى الـ 30 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين روسيا ورابطة الدول المستقلة.

 

وقال لافروف: "أوّد أن أخص بالذكر المهام التي نواجهها فيما يتعلق بمحاولات تزوير تاريخ الحرب العالمية الثانية، الحرب الوطنية العظمى، وقمنا بتشكيل لجنة من المؤرخين ستتولى التصدي لمثل هذه المحاولات".

 

ولفت الوزير إلى أنه في الوقت الحالي في أوروبا والبلدان الحدودية "يُلاحظ وجود حملات تهدف إلى إعادة كتابة التاريخ، وشطب مآثر المقاتلين ضد النازية. بالطبع، نحن كدول مسؤولة ودول تحملت عبء الانتصار على الفاشية، يجب ألا نسمح بحدوث ذلك".

 

 

 

تحديات "رابطة الدول المستقلة"

 

وبحسب الوزير الروسي، فإن التحديات التي ظهرت أمام بلدان رابطة الدول المستقلة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي كانت غير مسبوقة، ولكن تلك الدول تمكنت من بناء أساس متين للشراكة.

 

وأضاف في هذا الجانب: "التحديات التي نشأت أمامنا جميعاً بعد انهيار الاتحاد السوفيتي لم يسبق لها مثيل، ولكن مع ذلك، وبالجهود المشتركة وإرادة شعوبنا وقادة دولنا، بنينا وحافظنا على أساس شراكتنا الاستراتيجية التحالفية، مما يُساعد على حل المهام الحالية في جميع بلداننا".

 

وبحسب  سيرغي لافروف، يتم أيضاً بناء أنظمة التفاعل بين الشركاء بين أعضاء "منظمة معاهدة الأمن الجماعي" وبين الدول المشاركة في "الاتحاد الاقتصادي الأوراسي".

 

وقال في هذا الجانب: "تم بناء نظام متناغم وموثوق به لتطوير اتصالاتنا الاجتماعية والاقتصادية، وتطوير اتصالاتنا في مجال الأمن، والتفاعل بين وكالات إنفاذ القانون من أجل ضمان سير القانون والنظام في جميع أنحاء فضاء دُولنا، بالطبع، هناك العلاقات الإنسانية والثقافية وتلك التقاليد التي ترسخت في رابطة الدول المستقلة".

 

هذا وتطرق وزير الخارجية الروسي، إلى أنه يوجد اليوم عدد غير قليل من المشاريع المثيرة للاهتمام في "رابطة الدول المستقلة" والتي تعتبر واعدة. ومن بينها، حدّد الوزير إنشاء منظمة دولية للّغة الروسية.

 

"كما أشير إلى المبادرات التي طرحها رئيس كازاخستان، قاسم جومارت كيميليفيتش توكاييف، خلال زيارته الأخيرة إلى روسيا الاتحادية، بما في ذلك إنشاء منظمة دولية للغة الروسية، إن هذه المبادرات قيد المناقشة حاليا. وأنا متأكد من أنه سيتم العثور على حلول تسمح لنا بتعزيز تفاعلنا في جميع المجالات".

 

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الخارجية الروسية

المصدر: تاس