Ru En

المفتي دامير محي الدينوف يتحدث عن آمال العالم الإسلامي كله في روسيا

٠٤ يونيو

أكد المفتي دامير محي الدينوف، عميد معهد موسكو الإسلامي، النائب الأول لرئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، أن العديد من علماء الدين في العالم الإسلامي، يعتبرون الفكر الإسلامي في روسيا بأنه الفكر الوحيد القادر على إدخال أفكار جديدة إلى أجندة الدين الإسلامي في القرن الـ 21.

 

وقال المفتي محي الدينوف خلال حضوره عرض سلسلة كتاب " النهضة والتجديد"، في جامعة قازان الاتحادية، يوم الخميس 3 يونيو/ حزيران 2021: "يقول العديد من الأساتذة: إذا كان بإمكان شخص إنقاذ الإسلام في القرن الحادي والعشرين، وإحضار شيء جديد إلى جدول أعماله العالمي، فإن المسلمين في روسيا فقط هم الذين لديهم بالفعل أفكارهم الخاصة، والتي طوّروها واختبارها واستكمالها على أراضي الإمبراطورية الروسية".

 

وكشف المفتي محي الدينوف أن الإدارة الدينية للمسلمين في روسيا الاتحادية تُخطط لنشر الأعمال التي جمعها لثلاثة علماء دين بارزين في عهد الإمبراطورية الروسية، وذلك بحلول عام 2025.

 

وأضاف: "نأمل أنه بحلول عام 2025 سوف ننشر الإرث الكامل لموسى بيغيف (موسى جار الله) - أكثر من 60 عملاً - بثلاث لغات: في لغة التتار الحديثة والروسية وباللغة الأصلية التي كتب بها المؤلف، كما يجري تنفيذ هذا العمل أيضا على رضا فخر الدين، وآمل أن نوجه هذا العمل على شهاب الدين مرجاني، ولذلك: قال الرئيس إنه من الضروري فهم التراث اللاهوتي الوطني – ونحن نقول "سنفعل ذلك!"

 

الجدير بالذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أشار في شهر يناير/ كانون الثاني 2018، خلال اجتماع مع مجلس إفتاء المنظمات الدينية المركزية لمسلمي روسيا والقادة في أكاديمية بلغار الإسلامية في قازان، إلى أهمية تطوير المدرسة الفقهية الإسلامية المحلية، بما في ذلك للإعداد لتنشئة جيل جديد من المفتيين، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الإسلام التقليدي هو أهم جزء في القانون الثقافي الروسي، والأمة المسلمة وهو جزء مهم من الشعب الروسي المتعدد الأعراق، مشدّدا على ضرورة إحياء التعليم الديني الإسلامي في روسيا.

 

يُشار إلى أن سلسلة الكتب "النهضة والتجديد" تتكون من ثلاث سلاسل فرعية، تم جمعها بحسب الترتيب الزمني: "مفكرو القرن التاسع عشر" و"مفكرو القرن العشرين" و"مفكرون من القرن الحادي والعشرين"، وكل منها تتضمن 10 كتب.

 

إلى ذلك جاء في بيان صدر عن المكتب الصحفي التابع للإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية أن معظم المؤلفين المقدمين في هذه السلسلة ينشرون باللغة الروسية لأول مرة، علماً أن السلسلة تضم كذلك مؤلفين من أستراليا، الجزائر، أفغانستان، مصر، الهند، إندونيسيا، إيران، المغرب، تونس، تركيا.

 

ويتم تطوير السلسلة من قِبل مركز الدراسات الإسلامية في جامعة سان بطرسبورغ الحكومية و"معهد موسكو الإسلامي" بالتعاون مع دار نشر "مدينة".

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: نوفوستي