Ru En

بوغدانوف يبحث مع وزير الشؤون المدنية في "السلطة الفلسطينية" التسوية مع إسرائيل

٠١ فبراير

بحث نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في اتصال هاتفي مع عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، وزير الشؤون المدنية في "السلطة الوطنية الفلسطينية" حسين الشيخ، التسوية الفلسطينية - الإسرائيلية، وذلك بحسب ما ذكره بيان وزارة الخارجية الروسية اليوم الثلاثاء 1 فبراير/شباط 2022.

 

وقال البيان الذي نشرته الخارجية الروسية على موقعها الإلكتروني: "تم خلال المحادثة، بحث قضايا التسوية الفلسطينية - الإسرائيلية، بما في ذلك في ضوء المحادثة الهاتفية التي جرت يوم أمس بين رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس، ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، وكذلك الاجتماع المُقبل للمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية في مطلع شهر شباط/فبراير الجاري".

 

وتجدر الإشارة إلى أنه في الوقت نفسه، تم التأكيد على الضرورة الملحّة لعقد اجتماع "الرباعية" للوسطاء الدوليين في الشرق الأوسط، بمشاركة روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة على المستوى الوزاري.

 

بدوره، أكد الجانب الروسي مجدداً موقفه الثابت الداعم للحق المشروع للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة داخل حدود عام 1967، والتعايش بسلام وأمن مع إسرائيل.

 

يُشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية والسلطة الفلسطينية تحاولان إعادة الانخراط في تعاون تم تقليص حجمه بشكل كامل تقريباً في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

 

هذا وفي وقت سابق، كتبت وكالة أنباء "وفا" الفلسطينية أن الرئيس محمود عباس أكد خلال الحديث على ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، ووقف بناء المستوطنات واعتداءات المستوطنين، واحترام الوضع الراهن حول المسجد الأقصى، ووقف إبعاد المواطنين الفلسطينيين عن أحياء مدينة القدس.

 

إلى ذلك، شدّد عباس على ضرورة وقف التحركات الإسرائيلية أحادية الجانب التي تقوض حل الدولتين للشعبين، ودعا إلى اجتماع "الرباعية الدولية" للوسطاء في الشرق الأوسط على المستوى الوزاري من أجل إطلاق عملية سياسية حقيقية.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الخلافات التي أدّت إلى قطع الاتصالات بين السلطة الوطنية الفلسطينية والسلطات في قطاع غزة، إلى جانب حركتيّ "حماس" و"فتح"، ظهرت بعد فوز "حماس" في الانتخابات البرلمانية في فلسطين عام 2006 وتوطيد قوة أنصار "حماس" في القطاع عام 2007.

 

إلى ذلك يُذكر أنه في أكتوبر/تشرين الأول 2018، وقّعت الحركتان اتفاقية في العاصمة المصرية القاهرة من أجل تجاوز الانقسام واستعادة سلامة النظام السياسي الفلسطيني، إلا أن الجزء الأكبر من الاتفاقات لم يتم تنفيذه بصورة عملية بعد.

 

 

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: نوفوستي