Ru En

رئيس تركمانستان: روسيا ودول آسيا الوسطى ترتبط بعلاقات التاريخ والصداقة

١٢ مايو

أعرب رئيس تركمانستان سردار بيردي محمدوف عن اعتقاده بأن عقد منتدى برلماني دولي لدول آسيا الوسطى وروسيا الاتحادية، سيرفع العلاقات بين البلدين إلى مستوى نوعي جديد.

 

وجاء ذلك في كلمة الرئيس بيردي محمدوف أمام المشاركين في المنتدى البرلماني الدولي لدول آسيا الوسطى وروسيا الاتحادية، الذي يُفتتح اليوم الخميس 12 مايو/أيار 2022 في عاصمة البلاد عشق أباد.

 

وقال رئيس تركمانستان في خطابه المنشور على الموقع الإلكتروني لوكالة أنباء تركمانستان: "سيكون المنتدى البرلماني المشترك، الذي يعقد لأول مرة في المنطقة في صيغة "آسيا الوسطى – روسيا الاتحادية"، مهما في الانتقال إلى مستوى جديد نوعياً من العلاقات التركمانية - الروسية والتركمانية - الكازاخستانية والتركمانية - القرغيزية والتركمانية - الطاجيكية والتركمانية - الأوزبكية".

 

وأضاف بيردي محمدوف: "إن التعاون المتبادل المنفعة، الذي ينبع من القواسم المشتركة للقيم الروحية والثقافية، هو أساس متين للعلاقات بين روسيا الاتحادية وبلدان آسيا الوسطى. إن شعوبنا مرتبطة بجذور تاريخية تنبع من أعماق القرون، وأواصر حسن الجوار والصداقة والأخوة".

 

كما وأشار رئيس تركمانستان إلى أن "التعاون البرلماني الدولي، الذي يُعد جزءً لا يتجزأ من العلاقات بين الدولتين بين تركمانستان وروسيا الاتحادية، أصبح أكثر نشاطاً في السنوات الأخيرة".

 

هذا وأعرب سردار بيردي محمدوف عن ثقته في أن "المنتدى الحالي سيصبح منصّة فعالة لتبادل وجهات النظر، ويساهم في تعزيز التعاون متبادل المنفعة بين دول آسيا الوسطى وروسيا الاتحادية، ويخدم المزيد من التطوير للعلاقات البنّاءة متعددة الأطراف بين بلدينا".

 

يُشار إلى أن المنتدى البرلماني الدولي الأول لدول آسيا الوسطى وروسيا الاتحادية يفتتح اليوم الخميس في عاصمة تركمانستان، كما أن هناك انعقاد جلسة عامة للحوار النسائي.

 

الجدير بالذكر أن وفداً من مجلس الاتحاد الروسي برئاسة رئيسة مجلس الاتحاد فالنتينا ماتفيينكو، كان قد غادر متوجهاً إلى عشق أباد يوم أمس الأربعاء من أجل المشاركة في المنتدى، كما ستلتقي خلال الزيارة بقيادة تركمانستان.

 

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: تاس