Ru En

زاخاروفا: الغرب يستخدم الأساليب القديمة في أفغانستان بدلاً من الاعتراف بأخطائه

٢٤ سبتمبر

قالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إنه "بدلاً من الاعتراف بأخطائها في أفغانستان، تستمر الدول الغربية في استخدام الأساليب القديمة، وفي نشر الأخطاء القديمة في أماكن جديدة".

 

وكتبت زاخاروفا يوم الخميس 23 سبتمبر/أيلول 2021، في قناتها على  "تلغرام": "في بعض الأحيان، عليكم فقط أن تعترفوا بأنكم كنتم على خطأ، وأن تستخلصوا أخيراً النتائج من تلك الأخطاء، وأن لا تقوموا بارتكاب الأخطاء القديمة في أماكن جديدة".

 

وأشارت ماريا زاخاروفا إلى أنه بينما بدأ عدد من الدول العمل على بناء اتصالات مع حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا الاتحادية)، فإن القوات الغربية هي في "مرحلة إنكار الواقع".

 

واستشهدت زاخاروفا بمثال السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام، الذي "كان منخرطاً في إقامة علاقات دبلوماسية بين قوات بنجشير التي تعارض حركة (طالبان) والقوى الإقليمية".

 

كما لفتت ماريا زاخاروفا إلى أن وزارة العدل الأمريكية "وفق القانون المحلي الخاص بالوكلاء الأجانب" نشرت معلومات عن عقود شركة الضغط الأمريكي المؤثرة "روبرت ستريك" مع زعيم مقاومة "طالبان" أحمد مسعود.

 

وأضافت زاخاروفا: "لكن الألمان قاموا بخوة استباقية ذكية إذ بدأت (قناة) دويتشه فيله، بتمويل من ميزانية الدولة الألمانية، البث على الموجة القصيرة للمستمعين في أفغانستان باللغتين الباشتو والداري. والهدف المعلن: الاهتمام بقضايا حفظ السلام والمجتمع المدني والجنس والإنسان حقوق".

 

وبينّت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية: "أننا نعرف ما يقف وراء أهداف "الحفاظ على المجتمع المدني والقيم الإنسانية العالمية"، مختتمة تعليقها في قناتها على  "تلغرام" بأنه " على ما يبدو، ولمدة 20 عاما من الاتصال المباشر مع الأفغان، لم يكن من الممكن غرس القيم الغربية.. والآن سيتم بثها عن بُعد".

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الخارجية الروسية

المصدر: تاس