Ru En

زاخاروفا: ستتخذ روسيا إجراءات إذا تدهور الوضع على الحدود بين طاجيكستان وأفغانستان

٠٨ أكتوبر

أكدت موسكو أنها تراقب الوضع على الحدود الطاجيكية الأفغانية عن كثب، وأنها مستعدة لاتخاذ أكثر الإجراءات حسما في حالة تدهور الوضع، وهو ما صرّحت به المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي يوم الخميس 7 أكتوبر/تشرين الأول 2021.

 

وأفادت زاخاروفا بأنه "سيتم اتخاذ الإجراءات الأكثر حسماً وفقا لمبادئ التحالف الروسي الطاجيكي والشراكة الاستراتيجية، والتي تحدّثت عنها القيادة الروسية مراراً وتكراراً، في حال لزم الأمر".

 

وتابعت الدبلوماسية الروسية: بقولها إن "الوضع في أفغانستان، على الحدود الطاجيكية - الأفغانية، هو في مركز اهتمامنا الوثيق، إذ وتحافظ موسكو ودوشنبه على الاتصالات المكثفة، لا سيما من خلال إدارات الدفاع، وخدمات الحدود، وبالطبع البعثات الدبلوماسية".

 

وذكرت ماريا زاخاروفا أن الجانبين "يواصلان التعاون في مجال تعزيز القدرة القتالية لطاجيكستان ودائرة حدودها، مع مراعاة كافة الاحتياجات العملياتية، كما أن القاعدة العسكرية الروسية رقم 201 مجهّزة بكل ما يلزم لتقديم المساعدة لحكومة الجمهورية فى حالة تفاقم الوضع".

 

وبحسب المتحدثة باسم الخارجية، فإن الجانب الروسي ينطلق من حقيقة أن حركة "طالبان" (حركة طالبان المتطرفة محظورة في روسيا الاتحادية) "سوف تبذل كل جهد مُمكن لتنفيذ البيانات والتأكيدات التي أعربت عنها، بما في ذلك في من حيث ضمان عدم وجود تهديد من الأراضي الأفغانية لأمن دول ثالثة، ولا سيما الدول المجاورة".

 

إلى ذلك أكدت ماريا زاخاروفا: "نواصل استخدام اتصالاتنا مع حركة (طالبان) للترويج باستمرار لفكرة تشكيل حكومة شاملة في أفغانستان تعكس مصالح كافة القوى العرقية والسياسية والدينية في البلاد، فضلاً عن تنفيذ سياسة مسؤولة ومتحضرة فيما يتعلق باللاعبين الخارجيين، وبالطبع السكان المدنيين في هذا البلد".

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: تاس