Ru En

لافروف يأمل في تصديق إيران المبكر على اتفاقية الوضع القانوني لبحر قزوين

٠٦ أكتوبر

أعرب وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن أمله في مصادقة البرلمان الإيراني قريبا على اتفاقية الوضع القانوني لبحر قزوين، وذلك وفقاً لما صرّح به لافروف في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، عُقِد في 6 أكتوبر/تشرين الأول 2021.

 

وأضاف سيرغي لافروف في المؤتمر الصحفي  "أما بالنسبة لبحر قزوين وتمهيد الأرضية للتدخل في شؤون منطقة بحر قزوين من قبل الدول الأجنبية، أكدنا اليوم مجدداً لمحاورينا، أصدقائنا، على الحاجة إلى ضمان دخول الاتفاقية المتعلقة بالوضع القانوني لبحر قزوين حيّز التنفيذ في أقرب وقت ممكن، التي تحظر بشكل صريح وجود قوات عسكرية في بحر قزوين، تتبع لأي دولة غير مطلة على بحر قزوين، وتدخل هذه الاتفاقية حيز التنفيذ بمجرد استلام آخر صك تصديقي".

 

وأضاف: "إن هذه القضية معروضة الآن فى برلمان جمهورية إيران الإسلامية، آمل أن يتم اتخاذ قرار التصديق بسرعة، وبعد ذلك ستصبح الاتفاقية بالكامل وثيقة قانونية دولية تضمن النظام المناسب في بحر قزوين".

 

الجدير بالذكر أن  رؤساء الدول الخمس المطلة على بحر قزوين، وقّعوا في أغسطس/آب 2018، اتفاقية بشأن الوضع القانوني لبحر قزوين في مدينة أكتاو الكازاخستانية - وهي تعتبر وثيقة تاريخية للمنطقة، وتم العمل عليها منذ أكثر من 20 عاما،ً أي منذ سنة 1996.

 

هذا وقد وقّع تلك الاتفاقية رؤساء دول روسيا وأذربيجان وإيران وكازاخستان وتركمانستان.

 

كما تضمن الوثيقة للدول الخمس الحقوق الحصرية والكاملة لبحر قزوين، والتنمية المسؤولة واستخدام الثروات الباطنية والموارد الأخرى فيه.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : Creative Commons

المصدر: نوفوستي