Ru En

لافروف يبحث مع آل نهيان هجمات "الحوثيين" على أهداف مدنية في الإمارات

٢٤ يناير

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، في اتصال هاتفي اليوم الاثنين 24 يناير/كانون الثاني 2022، الهجمات المستمرة التي تشنها جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) اليمنيّة المتمرّدة على أهداف مدنية إماراتية، ومهام إطلاق عملية التسوية السلمية للوضع في اليمن في أقرب وقت ممكن.

 

وجاء في البيان الصادر عن وزارة الخارجية الروسية أنه "تمّت مناقشة الوضع الحالي في اليمن وما حوله بشكل موضوعي في ضوء الهجمات المستمرة التي تشنها جماعة "أنصار الله" - (الحوثيين) على أهداف مدنيّة في الإمارات. وأكد الطرفان عدم جدوى إيجاد حل بالقوة للصراع الذي طال أمده في اليمن، مع ضرورة إطلاق عملية السلام في أسرع وقت مُمكن من خلال مفاوضات شاملة من أجل إيجاد حلول سياسية، بمشاركة ومراعاة مصالح جميع القوى السياسية الرئيسية والمجموعات المذهبية والإقليمية في هذا البلد".

 

إلى ذلك تطرق الجانبان أيضاً إلى قضايا الساعة المتعلقة بزيادة تعزيز العلاقات الروسية - الإماراتية المتعدّدة الأوجه. هذا وأكدت الخارجية الروسية أنه "تم إيلاء اهتمام خاص لمهام التنفيذ العملي للاتفاقات التي تم التوصل إليها نتيجة للاتصالات الثنائية على أعلى مستوى".

 

وأضافت الخارجية: "تحدّث الوزيران لصالح المزيد من التنسيق الوثيق والمُثمر للخطوات بشأن التسوية اليمنية وقضايا السياسة الخارجية الأخرى في مختلف المحافل الدولية، وخاصة في إطار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي التابع لها".

 

ويُشار إلى أن المحادثة تمّت بمبادرة من دولة الإمارات العربية المتحدة. هذا وقد أبلغت وزارة الدفاع الإماراتية، في وقت سابق من ليل اليوم الاثنين، باعتراض وتدمير صاروخين باليستيين أطلقهما "الحوثيون" إلى أبوظبي.

 

ومن الجدير بالذكر أن ممثلو "أنصار الله" شنّوا، في 17 يناير/كانون الثاني الجاري، هجوماً بطائرات مسيرة وصواريخ باليستية على البنية التحتية لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، وكذلك ضد موقع الإنشاءات بالقرب من المطار الدولي للعاصمة الإماراتية. وقد أسفر الهجوم عن نشوب حريق في أحد منشآت "أدنوك" ومقتل 4 أشخاص وإصابة أكثر من 5 آخرين.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الخارجية الروسية

المصدر: تاس