Ru En

لافروف يرحب بقرار واشنطن العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني

٠٩ مارس

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ترى أنه من الممكن وضع خطوات متزامنة لكل من إيران والولايات المتحدة، من أجل إعادة تأهيل خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن المشكلة النووية الإيرانية.

 

وصرّح وزير الخارجية الروسي بذلك، اليوم الثلاثاء 9 مارس/آذار 2021، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان.

 

وأضاف لافروف: "من أجل حل هذه المهمة العاجلة، نعتبر أنه من الممكن تماماً العمل على خطوات متزامنة وعلى مراحل يتعين على الإيرانيين والولايات المتحدة اتخاذها، لأنه إذا بدأنا في هذا الشأن، فمن هو الذي يجب أن يكون أول من يعود إلى الامتثال بالتزاماته، إذ أن هذه المساومة هنا يمكن أن تستمر إلى الأبد".

 

وشدّد وزير الخارجية الروسي على أن موسكو ترحب باعتزام واشنطن العودة إلى الاتفاق النووي، وقال في هذا الجانب: "صحيح لم يتم تنفيذه بعد، لأن الولايات المتحدة نفسها، كما أفهمها، في طور التفكير في كيفية القيام بذلك، هناك من يرفع الصوت أكثر وأكثر بأنه من الضروري إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة في شكل محدّث ومطوّر، كما تعلمون، فإنهم يذكرون ضرورة مناقشة برنامج إيران الصاروخي والسياسة الإقليمية التي تنتهجها إيران تجاه دول الجوار وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بشكل عام".

 

كما أكد سيرغي لافروف، فإن روسيا مقتنعة بأنه لا توجد الآن حاجة لإثقال كاهل مسألة استعادة العمل بخطة العمل الشاملة المشتركة بشكل كامل عبر بعض الاعتبارات والمخاوف الأخرى "حتى وإن كانت مهمة للغاية".

 

ووفقا لوزير الخارجية الروسي، فإن "مؤتمر الأمن في الخليج، الذي اقترحت روسيا عقده يمكن أن يكون منصة لمناقشة استعادة الاتفاق النووي". وأضاف لافروف: "نحن على قناعة بأنه إذا تمت إقامة المؤتمر المقترح حول الأمن في منطقة الخليج على أساس، بالطبع، مبادئ الاحترام ومصالح كل طرف، وعلى أساس المساواة وضرورة التحرك نحو إيجاد حلول وسط وتنازلات مقبولة، فأنه في مثل هذا المؤتمر من الممكن مناقشة أي مخاوف لدى الأطراف من بعضها البعض".

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : Creative Commons

المصدر: تاس