Ru En

لافروف يعتبر الموقف الإيراني مشروعاً إزاء "الاتفاق النووي"

٠٥ أغسطس

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن روسيا تدعم موقف إيران بشأن "خطة العمل الشاملة المشتركة" بشأن البرنامج النووي الإيراني، مشيراً إلى أنه يتعيّن على الولايات المتحدة التراجع عن موقفها والعودة إلى الاتفاقات الأصلية.

 

وأعلن لافروف ذلك للصحفيين اليوم الجمعة 5 أغسطس/آب 2022، لافتاً إلى أن "الحديث الآن هو بالضبط أن الأمريكيين يحاولون جعل الخطة المعدّلة موضوع اتفاقية جديدة، بينما يصر الإيرانيون على أن كل شيء كما تمت الموافقة عليه في عام 2015، وأعتقد أن موقف إيران مشروع تماما".

 

وبيّن الوزير الروسي أن الأمريكيين كانوا يتراجعون عن "خطة" وافق عليها الجميع، بمن فيهم الأمريكيين أنفسهم ذات مرة. وبما أن واشنطن حاولت تدميرها، يجب على واشنطن ببساطة سحب موقفها والعودة إلى الاتفاقات الأصلية، هذه هي المشكلة حاليا".

 

وبحسب سيرغي لافروف، فإن موقف روسيا الاتحادية من احتمالات إبرام اتفاق بشأن استئناف خطة العمل الشاملة المشتركة واضح للغاية، ولم يتغير أبداً: يجب استئناف هذه الخطة فقط بالصيغة التي وافق عليها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. دون أي إضافات أو استثناءات".

 

بدوره، قال المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون إيران روبرت مالي يوم الأربعاء الماضي، إنه سيتوجه إلى فيينا  - النمسا لمواصلة المحادثات بشأن الاتفاق النووي.

 

من جهته، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كناني شافي، إن الوفد الإيراني سيتوجه إلى فيينا لمواصلة المشاورات.

 

وبحسب الدبلوماسي، فإنه خلال هذه الجولة من المفاوضات "سيكون هناك نقاش وتبادل للآراء حول المقترحات المقدمة من الاطراف، بما في ذلك الأفكار التي اقترحتها إيران".

 

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية، نقلاً عن مصادرها، أن جولة جديدة من المفاوضات ستعقد في فيينا يوم 4 أغسطس الجاري.

 

تم توقيع خطة العمل الشاملة المشتركة مع إيران في عام 2015 من أجل التغلب على أزمة تطويرها النووي من قِبَل الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وألمانيا. وفي هذا الإطار قرر الرئيس السابق للولايات المتحدة ، دونالد ترامب، في عام 2018 الانسحاب من هذه الاتفاقية.

 

من جانه أشار الرئيس الأمريكي الحالي ، جو بايدن ، مراراً وتكراراً إلى استعداده لإعادة واشنطن إلى اتفاق طهران النووي.

 

هذا وتتفاوض روسيا وبريطانيا وألمانيا والصين وأمريكا وفرنسا مع إيران في فيينا منذ ابريل/نيسان من العام الماضي، لاستعادة خطة العمل الشاملة المشتركة في صيغتها الأصلية.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الخارجية الروسية

المصدر: تاس