Ru En

لافروف: روسيا تنظر بجدّية في ما إذا كانت بحاجة إلى تجديد العلاقات مع الغرب

٢٤ مايو

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن بلاده ستعتمد فقط على نفسها وعلى تلك البلدان التي أثبتت مصداقيتها و"لا ترقص على أنغام شخص آخر".

 

وأعلن وزير الخارجية الروسي ذلك يوم أمس الاثنين، 23 مايو/أيار 2022، في إطار مشروع مدرسة بريماكوف التعليمية "100 سؤال للقائد"، والذي نُشرت إجاباته على الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الروسية.

 

وقال لافروف: "سوف نعتمد فقط على أنفسنا وعلى تلك البلدان التي أثبتت مصداقيتها والتي "لا ترقص على أنغام شخص آخر". وإذا عادت الدول الغربية إلى رشدها وقدمت شكلاً من أشكال التعاون، فسوف نقرر".

 

وفي الوقت نفسه، أشار الوزير إلى أنّه إذا كان الغرب يريد تقديم شيء ما إلى روسيا الاتحادية فيما يتعلق باستئناف العلاقات، فإن موسكو ستنظر بجدّية فيما إذا كانت بحاجة إليه.

 

وأضاف: "عندما يتغلبون على "جنونهم" ويقررون أن هناك روسيا، فإنها لم تختف، وأنا مقتنع، أنها تزداد قوة كل عام. وإذا كانوا يريدون تقديم شيء ما فيما يتعلق باستئناف العلاقات، فسننظر بجدية في ما إذا كنا بحاجة إليه أم لا".

 

كما أكد وزير الخارجية الروسية على أهمية تحقيق روسيا الاستقلال التام في تطوير الصناعات الحيوية.

 

وأوضح في هذا الجانب: "الآن نحن لا نخلق فقط بعض عمليات استبدال الواردات. يجب أن نتوقف بأي شكل من الأشكال عن الاعتماد على توريد أي شيء من الغرب لضمان تطوير الصناعات الحيوية للأمن والاقتصاد والمجال الاجتماعي لوطننا الأم".

 

 

حول منطقة أوراسيا

 

وفي سياق آخر، ذكر وزير الخارجية الروسي أنّ على روسيا التركيز على منطقة أوراسيا في مواصلة تطوير البلاد وإمكانياتها.

 

وقال: "الآن تحول مركز التنمية العالمية إلى أوراسيا. وفي الوقت الحالي، لدينا أكبر شبكة من الشراكات واسعة النطاق في منطقة أوراسيا. يجب أن نعتمد عليهم في مواصلة تطوير بلدنا وقدراته في النقل والعبور واللوجستيات".

 

وفي هذا الصدّد، شدّد وزير الخارجية الروسي على أن أوراسيا "أصبحت المنطقة الواعدة في العالم".

 

وأضاف: "نحتاج إلى التعامل مع ترتيبها، دون استخدام أدوات شخص آخر مثل الدولار، ونظام تحويل الرسائل المالية (سويفت)، وإنما إنشاء المنظومة الخاصة بنا".

 

وتابع الوزير "ليس من الصعب القيام بذلك، فنحن نعمل بالفعل على زيادة حصة التجارة التي تتم خدمتها بالعملات الوطنية للدول الشريكة بشكل كبير: روسيا - الصين، روسيا - الهند، روسيا - إيران، وفي إطار الاتحاد الاقتصادي الأوراسي. نحن بحاجة إلى التطلع إلى الأمام. نعم، إنه تحد. ومن الضروري أن نشارك بنشاط أكبر في تنمية بلدنا. ولكن هذه ميّزة كبيرة وفرصة في نفس الوقت".

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الخارجية الروسية

المصدر: تاس