Ru En

لافروف: روسيا ودول "التعاون الخليجي" تنوي تطوير الشراكة بغض النظر عن سياسة الغرب

٠١ يونيو

أكدت روسيا ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربي ثبات المسار نحو تطوير الشراكة، وذلك على الرغم من التغيرات في الاقتصاد العالمي الناتجة عن سياسات الغرب.

 

وصرّح بذلك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال مؤتمر صحفي عقب اختتام المشاركة في اجتماع مجلس التعاون لدول الخليج العربي، اليوم الربعاء 1 يونيو/حزيران 2022..

 

وقال لافروف: "أكدنا من جديد تركيزنا على التنمية الشاملة لشراكتنا، بما في ذلك في الظروف الجديدة التي تتطور في الاقتصاد العالمي في سياق سياسات زملائنا الغربيين".

 

وأضاف: "أكدنا على الحاجة إلى بناء علاقات اقتصادية وتعاون إنساني واستثماري، وتحدثنا كذلك عن الحاجة إلى تكثيف عمل مجموعات العمل ومجالس الأعمال التي تم إنشاؤها وتشغيلها من حيث المبدأ، ولكنها أخذت استراحة قصيرة أثناء فترة الوباء".

 

كما لفت وزير الخارجية الروسية الانتباه إلى أنه على هامش اجتماع مجلس التعاون الخليجي عقد لقاءات مع زملاء من الدول الأعضاء في هذه الرابطة.

 

وقال: "جرت أمس مفاوضات مفصلة مع وزير خارجية المملكة العربية السعودية، ولاحظنا نمواً ثابتاً في حجم التجارة الذي نما بنحو 35 بالمائة خلال العام الماضي. ومن المقرّر عقد الاجتماع المقبل للجنة الحكومية الدولية حول التجارة والتعاون الاقتصادي، كما يتفاعل الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة وصندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية، اللذان وصلا بالفعل 2.5 مليار دولار في إطار المنصة المشتركة، بشكل جيد".

 

وتابع سيرغي لافروف: "تم إنشاء مشاريع ومنصات مماثلة بين الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة وشركائه الأجانب، وهي تعمل بنجاح مع الإمارات العربية المتحدة وقطر والكويت، وقد عقدت اجتماعات منفصلة مع وزراء خارجية هذه الدول اليوم".

 

وأضاف وزير الخارجية الروسي أنه "تم التوصل إلى اتفاق لتسريع تنسيق خطة عمل مشتركة بين روسيا الاتحادية ودول مجلس التعاون حتى عام 2025".

 

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الخارجية الروسية

المصدر: تاس