Ru En

لافروف: من الضروري قطع قنوات إمداد الإرهابيين بالمنتجات العسكرية في أفغانستان

١٣ أكتوبر

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ضرورة قطع قنوات توريد المنتجات العسكرية إلى الإرهابيين الناشطين في أفغانستان.

 

وأعلن وزير الخارجية الروسي ذلك في افتتاح الاجتماع الـ 17 لرؤساء الأجهزة الأمنية وأجهزة المخابرات التابعة لرابطة الدول المستقلة حول الأنشطة الاستخباراتية، مشيرا إلى أنه من "من الضروري منع المزيد من التدهور في الوضع الإنساني في هذا البلد، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة تدفق الهجرة باتجاه آسيا الوسطى".

 

 

وأضاف الوزير لافروف: "نتشارك مخاوفنا من أن تخترق العناصر الإرهابية والعناصر الراديكالية الأخرى الحدود الجنوبية تحت ستار اللاجئين. ومن الضروري إغلاق قنوات التغذية بأي نوع من المنتجات العسكرية بالنسبة لهم، على وجه السرعة".

 

وأضاف الوزير أنه من المهم تعزيز التفاعل داخل "رابطة الدول المستقلة" و"منظمة معاهدة الأمن الجماعي" و"منظمة شنغهاي للتعاون". وقال في هذا الجانب: "لقد ناقش قادتنا هذا الموضوع بشكل جوهري مؤخرا في قمم شهر سبتمبر (أيلول) في دوشنبه".

 

وفي سياق متّصل، لفت لافروف الانتباه إلى حقيقة أن بعض الدول الغربية اليوم تعرض على دول آسيا الوسطى إقامة تعاون ثنائي في المجال الأمني "بحجة المساعدة في تجاوز تداعيات الوضع العسكري السياسي المتغير".

 

واستدرك قائلا: "بالطبع، إن لكل بلد الحق في سياسة خارجية مستقلة تلبي المصالح الوطنية لشعبه. ومع ذلك، فإن الفوائد الحقيقية لمثل هذه المقترحات والتكاليف المحتملة المرتبطة بها، بما في ذلك الاستقرار الإقليمي، تتطلب دائما تحليلا دقيقا".

 

 

وأوضح وزيرة الخارجية الروسية "أعتقد أنه من الأفضل إجراء مثل هذا التحليل على غرار الآليات الإقليمية الجماعية القائمة بيننا"، وبيّن أنه "من الضروري أيضا السعي لدمج هذه المبادرات مع البرامج التي لدينا في المجالات ذات الصلة والتي يتم تنفيذها من خلال رابطة الدول المستقلة."

 

هذا ومن المعروف أن حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا الاتحادية) شنّت عملية واسعة النطاق من أجل فرض السيطرة على أفغانستان بعد أن أعلنت الولايات المتحدة في الربيع قرارها بسحب قواتها المسلحة من هناك.

 

بعد ذلك وفي 15 أغسطس/ آب، دخل المتطرفون العاصمة كابول من دون قتال، وقام الرئيس أشرف غني بمغادرة الجمهورية.

 

وفي 6 سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت حركة "طالبان" بسط سيطرتها على كامل الأراضي الأفغانية، وفي اليوم التالي 7 سبتمبر تم الإعلان عن تشكيل الحكومة المؤقتة في البلاد.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الخارجية الروسية

المصدر: تاس