Ru En

لافروف: موسكو وطشقند تتحضران لزيارة ميرزيوييف إلى روسيا

٠١ سبتمبر

أعلن وزير وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو وطشقند تجريان حواراً سياسياً موثوقاً، وتعملان على الاستعدادات لزيارة رئيس أوزبكستان شوكت ميرزيوييف إلى روسيا.

 

وجاء ذلك في مقال بقلم وزير الخارجية لافروف، نشره في عدد خاص من مجلة "بودجيت" المخصّصة للذكرى الـ 30 لاستقلال جمهورية أوزبكستان، وذلك في 1 سبتمبر/أيلول 2021.

 

وكتب لافروف في مقاله: "إن الدافع الضروري لزيادة تعميق الشراكة الاستراتيجية والتحالف يتم توفيره من خلال الحوار السياسي القائم على الثقة بشكل خاص على المستويات الرفيعة وعلى أعلى المستويات. ونتيجة لقاءات القمة، تم التوصل إلى اتفاقيات واسعة النطاق بشأن تنفيذ مشاريع مشتركة بقيمة عشرات المليارات من الدولارات ويجري العمل على تنفيذها".

 

وأضاف لافروف: "على سبيل المثال، خلال الزيارة الرسمية التي قام بها رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين إلى طشقند في أكتوبر/تشرين الأول 2018، تم توقيع حزمة من الاتفاقيات والعقود بقيمة إجمالية تزيد على 27 مليار دولار، والآن يوجد على جدول الأعمال التحضير لزيارة الدولة إلى روسيا التي سيقوم بها الرئيس الأوزبكي".

 

يُشار إلى أنه تم تأجيل زيارة ميرزيوييف الرسمية إلى موسكو، والتي كانت مقرّرة في ربيع العام الماضي، إلى أجل غير مسمى، بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا.

 

هذا ومن المقرّر في إطار هذه الزيارة توقيع عدد من الاتفاقيات الخاصة بالتنفيذ المشترك لمشاريع البنية التحتية الكبيرة. وفي هذا الخصوص، من المقرّر توقيع اتفاقية بشأن بدء بناء أول محطة للطاقة النووية في آسيا الوسطى بمنطقة جيزاك في الجمهورية.

 

كما أنه من المتوقع، وبحسب الاتفاقية الحكومية الدولية الموقعة في عام 2018، أن تقوم شركة "روس آتوم" الحكومية الروسية بتشيّيد مجمع مكوّن من وحدتين للطاقة من الجيل "3+" مع مفاعلات القدرة المائية -1200.

 

إلى ذلك، من المقرّر أيضاً خلال الزيارة، أن يتم الافتتاح الرسمي لجناح "أوزبكستان" على أرض منطقة (معرض إنجازات الاقتصاد الوطني) "في. دي. إن. خا" في العاصمة الروسية موسكو، مما يعني عودة الجمهورية إلى هذا المعرض الأكبر في روسيا الاتحادية.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: الموقع الرسمي لرئيس روسيا الاتحادية

المصدر: تاس