Ru En

مصر: سنتعاون مع روسيا وغيرها بشأن المناخ في إطار اتفاقية الأمم المتحدة بشأن التغير المناخي

٢٨ سبتمبر

أكد سفير جمهورية مصر لدى روسيا الاتحاية، نزيه النجاري، أن بلاده ستشارك في مسائل التغير المناخي مع روسيا الاتحادية ومع جميع أصحاب المصلحة بذلك خلال مؤتمر الأطراف المشاركين في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، والذي سيعقد في مدينة شرم الشيخ في هذا العام 2022.

 

وصرّح السفير المصري بذلك، اليوم الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول 2022، في الاجتماع العام للمنتدى المالي العالمي (Ecumene 2022) الذي تحتضنه أكاديمية العلوم الروسية.

 

وقال السفير النجاري: "تستضيف مصر المؤتمر الـ 27 للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي في شرم الشيخ في الفترة من 16 إلى 19 نوفمبر/تشرين الثاني من هذا العام. أستطيع أن أقول إن هذا حدث مهم للغاية"، موضحاً أن القاهرة تتعاون مع جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك مع روسيا الاتحادية، إذ نعتزم تعزيز الإرادة السياسية ومناقشة مكافحة تغير المناخ على أعلى مستوى".

 

هذا وأشار السفير المصري إلى أنه من أجل حل مشاكل المناخ من الضروري "توحيد القوى ليس فقط على مستوى الدول، إنما ولكن أيضا على المستوى الوطني لجميع أصحاب المصلحة". كما لفت النجاري الانتباه إلى حقيقة أن التوترات الجيوسياسية في العالم تعقد البحث عن حلول مشتركة.

 

وأضاف الدبلوماسي المصري أنه "ومع ذلك، هذا ليس سبباً للتأخير وعدم الوفاء بالالتزامات التي تم التعهد بها، لأن العواقب ستكون غير مقبولة بالنسبة للمجتمع الدولي بأسره".

 

وشدّد السفير على أنه من أجل تحقيق الأهداف، من الضروري "الإسراع والانتقال من مرحلة المفاوضات إلى مرحلة الإجراءات الملموسة"، لافتاً إلى أن "النموذج العالمي يتغير. إننا نبتعد عن التزامنا بالتنمية المستدامة، وعن مكافحة تغير المناخ".

 

كما أفاد نزيه النجاري: "أستطيع أن أقول إن تقرير الأمم المتحدة الأخير يحتوي على تقييمات مقلقة للغاية لعواقب تغير المناخ. نرى أن وقت اتخاذ الإجراءات ينفد بسرعة. إذا أردنا تحقيق أهدافنا المتعلقة بارتفاع درجة الحرارة، يجب أن نسرع".

 

 

المبادرات حول المناخ

 

وفي السياق ذاته، قال السفير إن الرئاسة المصرية ستطلق عدداً من المبادرات المهمة المتعلقة بالتغير المناخي.

 

وتابع: "إن رئاستنا لمؤتمر الأطراف ستطلق عددا من المبادرات مع شركاء دوليين بشأن مجموعة من القضايا، وعلى وجه الخصوص، الوصول إلى موارد الطاقة للبلدان الافريقية والمدن المستدامة والغذاء والزراعة والحياة الكريمة في عصر تغير المناخ."

 

كما بين السفير أنّ مصر تحاول أن تكون قدوة في الكفاح الناجح ضد المناخ على المستوى الوطني. نحن في مايو/أيار الماضي، أطلقنا الاستراتيجية الوطنية للتغير المناخي لعام 2050، والتي تغطي مجالات الطاقة والزراعة والنقل والموارد المائية. كما وضعت مصر أهدافاً محدّدة لخفض الانبعاثات في إنتاج وتوزيع الطاقة بنسبة 43 بالمائة".

 

وبالإضافة إلى ذلك، شدّد النجاري على أن مصر ستحاول تحويل المؤتمر إلى منصة حيث "يمكن لجميع الأطراف إيجاد حل لخلافاتهم، على أساس هدف مشترك – وهو مكافحة تغير المناخ".

 

وأضاف: "ولذلك، خصصنا عدداً من الأيام لمناقشة قضايا محدّدة. وسيكون انعقاد لطاولات مستديرة، واجتماعات تفاعلية، وتنسيقات موازية حيث سيتمكن الخبراء من مشاركة أفضل ممارساتهم مع أكبر عدد ممكن من الجمهور. وسنتحدث عن تمويل علوم المناخ ومشاريع الشباب، وإزالة انبعاثات الكربون، والتكيف، والزراعة، والموارد المائية، والمساواة بين الجنسين، والتنوع البيولوجي وحل المشاكل القائمة". والكلام لا يزال للسفير المصري في موسكو.

 

الجدير بالذكر أن المنتدى المالي العالمي (Ecumene 2022) يُعقد في مقر رئاسة أكاديمية العلوم الروسية في العاصمة موسكو، في الفترة من 28 إلى 30 سبتمبر/أيلول 2022، بدعم من الأمانة العامة للأمم المتحدة، وجمعية عموم روسيا للحفاظ على الطبيعة، وأكاديمية العلوم الروسية، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والمبادرة المالية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والجمعية الجغرافية الوطنية، والبنك الدولي و غازبروم بنك.

 

ويتمثل أحد الأهداف الرئيسية للمنتدى في إيجاد طرق للتغلب على المشاكل المرتبطة بالتغير المناخي.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

المصدر: تاس