Ru En

ميرزيوييف يعرب عن دعمه لقيادة كازاخستان في السعي لتحقيق الاستقرار في البلاد

٠٦ يناير

أعرب رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرزيوييف، في اتصال هاتفي مع نظيره الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف، عن دعمه لشعب وقيادة كازاخستان في السعي لتحقيق الاستقرار والازدهار في البلاد.

 

وجاء ذلك في بيان المكتب الصحفي الرئيس الأوزبكي اليوم الخميس 6 يناير/كانون الثاني 2022، وجاء فيه: "جرت محادثة هاتفية بين رئيسي جمهورية أوزبكستان شوكت ميرزيوييف ورئيس جمهورية كازاخستان قاسم جومارت توكاييف.

 

كما ورد في البيان المنشور على موقع رئيس الجمهورية الإلكتروني: "خلال المحادثة الهاتفية، تبادل رئيسا الدولتين وجهات النظر حول تطورات الوضع في كازاخستان، والإجراءات المتخذة لتحقيق استقرار الوضع واستعادة السلام والهدوء في الجمهورية في أقرب وقت ممكن. هذا وجدّد رئيس أوزبكستان التأكيد على الدعم الثابت للشعب الشقيق وقيادة كازاخستان في سعيها لضمان الاستقرار والازدهار في البلاد".

 

يُشار إلى أن الاحتجاجات في كازاخستان بدأت يوم 2 يناير في مدينتي جاناوزين وأكتاو ومنطقة مانكيستاو (جنوب غرب البلاد)، حيث احتشد السكان ضد ارتفاع أسعار الغاز المُسال. وبعد يومين، اندلعت أعمال شغب في ألما آتا (جنوب شرق) ومدن أخرى في جميع أنحاء الجمهورية، ووقعت اشتباكات مع الشرطة.

 

أسفرت هذه الأحداث عن سقوط ضحايا. وفرض الرئيس توكاييف حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة أسبوعين، وتمت إقالة الحكومة.

 

وفي حديثه في اجتماع لمجلس الأمن في البلاد، وصف المتورطين في تلك المذابح بالإرهابيين وقال إنه سيلجأ إلى شركائه في منظمة معاهدة الأمن الجماعي طلبا للمساعدة.

 

 إلى ذلك، قرّر مجلس الأمن الجماعي التابع لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي إرسال قوات حفظ سلام إلى كازاخستان من أجل تحقيق الاستقرار في الوضع.

 

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: الموقع الرسمي لرئيس روسيا الاتحادية

المصدر: تاس