Ru En

مينوفاروف: تعمل روسيا كقوة موحِدة

٢٥ يناير

"تلعب روسيا دوراً مهما في العالم الإسلامي، خاصة في الآونة الأخيرة"- جاء ذلك على لسان مدير مركز الثقافة الإسلامية التابع لمجلس وزراء جمهورية أوزبكستان شوازيم مينوفاروف على هامش الاجتماع السنوي لمجموعة الرؤية الإسترتيجية "روسيا - العالم الإسلامي" ، الذي عقد في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2021 في جدة. إنه واثق من أن روسيا الاتحادية تعمل كقوة موحِدة، بما في ذلك في العالم الإسلامي، وهذا ليس مفاجئاً، حيث يعيش في روسيا أكثر من 20 مليون مسلم ولديهم الكثير من القواسم المشتركة مع العالم الإسلامي في مجال الثقافة والتاريخ.


كما أوضح مينوفاروف: "أنا انسان، أتفهم قلق كل من روسيا والدول الأخرى من أنه بالإضافة إلى جميع الكوارث، فإن العالم يهدده الإرهاب، أو بالأحرى ايديولوجية المنظمات المتطرفة. ما الذي يمكن فعله لمواجهة هذه التحديات بشكل فعال؟ كيف نتحد وبأي شكل؟".


كما أكد مدير المركز الإسلامي أنه على يقين من أن السياسة الجديدة التي تنتهجها المملكة العربية السعودية تلعب هنا أيضاً دوراً خاصاً،  يتمثل في التحول إلى موقف الإسلام المعتدل ومواجهة التهديد الذي يتحدث عنه العالم كله.


واختتم شوازيم مينوفاروف حديثه قائلاً:"كما أن جمهوريتنا تتعاون بنشاط مع روسيا في مسائل الحفاظ على التسامح في مجتمع متعدد القوميات والطوائف. أنا سعيد لأننا لا نتبادل الخبرات فحسب، بل نتعاون بشكل وثيق في هذا الاتجاه. التهديد له وجوه وأشكال مختلفة، ويجب أن تكون محاربة الفكر الراديكالي مناسبة وشاملة. يجب أن نعمل بنشاط في مجال أمن المعلومات، المجال الاقتصادي، تعميم التعاون بين القادة الدينيين، بين ممثلي المثقفين والعلماء. نحن متفقون على حقيقة أنه من الضروري ليس فقط التوحد ولكن تبادل الخبرات وبذل كل الجهود المشتركة من أجل مواجهة تهديدات عصرنا بنجاح".