Ru En

وزيرا الخارجية الروسي والمصري يبحثان تنفيذ الاتفاقيات الخاصة بتصدير الحبوب

٢٢ سبتمبر

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره المصري سامح شكري، يوم أمس الأربعاء 21 سبتمبر/أيلول 2022، تنفيذ "اتفاقيات اسطنبول" بشأن تصدير الحبوب، وكذلك التعاون الثنائي والتنسيق بين البلدين في إطار الأمم المتحدة.

 

وجاء في بيان وزارة الخارجية الروسية عقب الاجتماع الذي عقد على هامش أعمال الدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة: "تم النظر بقضايا ضمان الأمن الغذائي في سياق تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها في يوليو (تموز) 2022 في اسطنبول بشأن تصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية، ووصول المنتجات الزراعية والأسمدة الروسية من دون عوائق إلى الأسواق العالمية".

 

وأوضح البيان أن الوزيرين ناقشا أيضاً آفاق توسيع الشراكات التجارية في الصناعة والطاقة والزراعة والسياحة.

 

وشدّدت وزارة الخارجية الروسية على أهمية دور اللجنة الروسية - المصرية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني في حل هذه المشكلة.

 

كما استعرض لافروف وشكري التقدم المُحرَز في تنفيذ المشروعات الاستثمارية الكبيرة وعلى رأسها إنشاء أول محطة للطاقة النووية في "الضبعة" في جمهورية مصر العربية، وإنشاء منطقة صناعية روسية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

 

وأضافت الخارجية الروسية  في بياناها أنه "تم التأكيد خلال المحادثة على أهمية تعزيز التنسيق الثنائي بين موسكو والقاهرة في إطار الأمم المتحدة وغيرها من المحافل الدولية حول المواضيع الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك".

 

الجدير بالذكر أن تم التوقيع، في 22 يوليو/تموز الماضي، على حزمة من الوثائق في مدينة اسطنبول تهدف لحل مشكلة إمدادات الغذاء والأسمدة إلى الأسواق العالمية.

 

وتنص المذكرة الموقعة بين روسيا والأمم المتحدة على أن المنظمة الدولية تشارك في العمل على إزالة القيود المعادية لروسيا، التي تعرقل تصدير المنتجات الزراعية والأسمدة.

 

وهناك وثيقة أخرى تحدّد آلية تصدير الحبوب من موانئ البحر الأسود التي تسيطر عليها أوكرانيا.

 

كما تشير الاتفاقيات بين روسيا وتركيا وأوكرانيا والأمم المتحدة إلى إنشاء مركز تنسيق رباعي الأطراف، يقوم ممثلوه بتفتيش سفن الحبوب من أجل منع تهريب الأسلحة أو حصول الاستفزازات.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الخارجية الروسية

المصدر: تاس