Ru En

"عيد الأضحى" في القوقاز من دون الاحتفالات والتجمعات الجماهيرية المعهودة

٠٢ يوليو

أكد مفتي جمهورية كراشاي تشيركيسيا، رئيس مركز التنسيق لمسلمي شمال القوقاز، إسماعيل بيردييف، في تصريح لوكالة "نوفوستي"، أن عطلة عيد الأضحى المبارك الذي يتم الاحتفال به في 20 يوليو/ تموز 2021 من هذا العام، ستكون دون احتفالات جماهيرية، وبما يتوافق مع كافة متطلبات "روسبوتريبنادزور" (الهيئة الفيدرالية للرقابة في مجال حماية حقوق المستهلك ورفاهية الإنسان).

 

يعتبر "عيد الأضحى، (أو قربان بيرم  باللغة التركية)، هو أحد الأعياد الإسلامية الرئيسة، ويتم استقباله بإقامة الصلوات والاحتفالات الجماعية، وبصورة تقليدية، في يوم التضحية، يتم تنفيذ طقوس ذبح الأضاحي من الأنعام التي أحلها الله تعالى ذبحها.

 

يصادف عيد الأضحى المبارك، يوم العاشر من شهر ذي الحجة في التقويم الإسلامي القمري، ويستمر لمدة 3 أيام. وفي كل عام يتغير موعد قدوم العيد، وفي العام الجاري 2021 يبدأ عيد الأضحى بتاريخ 20 يوليو (تموز).

 

وقال المفتي بيردييف: "عيد الأضحى هو عيد سنوي، وهذا العام يصادف مع ظروف الجائحة، ونحذر الناس من التجمع في مجموعات كبيرة، كما نوجه نداءً للمؤمنين بمناسبة عيد الأضحى.. بداية، تعالوا إلى المساجد مع سجادة الصلاة والكمامات الخاصة بكم، وبعد ذلك توجهوا إلى بيوتكم". وقال بيردييف "هذا النداء مهم لكافة مناطق القوقاز".

 

ووفقاً للمفتي فإن عيد الأضحى يعتبر عطلة إقليمية بشكل تقليدي، معرباً عن أمله "أن يكون الأمر كذلك في هذه المرة. ومع ذلك، لن نقوم بترتيب فعاليات جماهيرية أو موائد طعام أو احتفالات"، وإن أشار إلى أنه سيتم تقديم الأضاحي في البيوت.

 

واختتم رئيس مركز التنسيق لمسلمي شمال القوقاز قائلاً: "نحن نلتزم بشكل كامل بالقيود التي أوصت (روسبوتريبنادزور)، والتي لم يتم رفعها بعد. ستتم إقامة الصلوات وفقاً للمعايير الصحية، ولن تكون هناك أي تغييرات على ذلك في عيد الأضحى".

 

الجدير بالذكر أنه وفي وقت سابق، قال رئيس الإدارة الدينية للمسلمين في موسكو، مفتي مدينة موسكو، إلدار علاء الدينوف، في تصريح لوكالة "نوفوستي" إن المساجد في العاصمة سوف تغلق أمام أبناء الرعية في العيد، ولكن سيتم من أجل المؤمنين تنظيم بث عبر الإنترنت للصلوات وخطب الأعياد.

 

وبحسب قوله، فقد جاء أكثر من 100 ألف شخص إلى مسجد موسكو الكبير قبل انتشار الوباء في مناسبة عيد الأضحى، و"في مثل هذه الظروف يستحيل الالتزام بالإجراءات المضادة للفيروس".

 

ونوّّه إلدار علاء الدينوف بأن الوصول إلى مساجد العاصمة في غير أيام العيد مُتاح للمؤمنين، وبأنه تتم تأدية الصلاة وفقاً للإجراءات الصحية المتمثلة بـ "مسافة التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وتطهير الأيدي عند الدخول".

 

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo: Creative Commons

المصدر: نوفوستي