Ru En

لافروف: روسيا ليست في عجلة من أمرها للاعتراف بنظام "طالبان" في أفغانستان

١٧ أغسطس

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن "روسيا ليست في عجلة من أمرها للاعتراف بقوة حركة طالبان (المحظورة في روسيا) في أفغانستان".

 

وقال وزير الخارجية في تصريح للصحفيين، خلال رده على سؤال لمراسل وكالة أنباء "تاس"، اليوم الثلاثاء 17 أغسطس/ آب 2021، "لسنا في عجلة من أمرنا للاعتراف.. حالنا مثل حال بقية الدول الأخرى".

 

وأضاف لافروف "بالأمس فقط تحدثت مع وزير خارجية جمهورية الصين الشعبية وانغ يي، ولدينا مواقف متطابقة".

 

وفي الوقت نفسه، أشار الوزير إلى أن روسيا تلاحظ إشارات إيجابية من حركة "طالبان" فيما يتعلق بمواصلة التطوير في أفغانستان.

 

وتابع سيرغي لافروف قائلاً: "نرى إشارات مشجّعة من (طالبان)، التي تعلن عن رغبتها في تشكيل حكومة بمشاركة القوى السياسية الأخرى، كما تعلن عن استعدادها لمواصلة العمليات، بما في ذلك تلك المتعلقة بالتعليم، وتعليم الفتيات. وبشكل عام بعمل جهاز الدولة دون أن يتم إغلاق الطريق أمام المسؤولين الذين عملوا في ظل حكومة الرئيس السابق (أشرف) غني".

 

وبحسب الوزير الروسي فإن موسكو تأمل في أن ينتهي حوار حركة "طالبان" مع قادة القوى السياسية الأفغانية بتشكيل هياكل انتقالية شاملة لحكومة البلاد.

 

وفي معرض رده على سؤال وكالة "تاس" أجاب سيرغي لافروف: "في الواقع هذه الأيام، كما يتراءى لي، قد تكون هناك محادثات في هذه الساعات مع ممثلي (طالبان)، وآمل بشدة أن تنتهي بالاتفاق على أن يشكل الأفغان هياكل انتقالية شاملة، كما يقولون، كخطوة مهمة نحو التطبيع الكامل للوضع في هذا البلد الذي طالت معاناته".

 

إلى ذلك شدّد وزير الخارجية على أنه "نحن نؤيد بدء حوار وطني شامل بمشاركة جميع القوى السياسية والعرقية والطائفية في أفغانستان".منوهاً بالعمليات الإيجابية في شوارع كابول، حيث قال إن "الوضع هادئ للغاية و(طالبان) ككل تعمل بشكل فعّال على ضمان القانون والنظام".

 

الجدير بالذكر أن مسلحي حركة "طالبان" دخلوا العاصمة كابول دون قتال بتاريخ 15 أغسطس/ آب 2021، وفرضوا سيطرة كاملة على العاصمة الأفغانية في غضون ساعات قليلة.

 

بدوره، قال الرئيس الأفغاني أشرف غني، الذي قدم استقالته من منصبه وغادر البلاد، إنه أقدم على هذه الخطوة "حقناً للدماء"، وذلك تزامناً مع سعي الدول الغربية بإجلاء مواطنيها وموظفي سفاراتها.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : Creative Commons

المصدر: تاس