Ru En

علماء الآثار الروس يبتكرون نموذجًاً ثلاثي الأبعاد لقلعة دمشق

١٨ فبراير

صرح المكتب الإعلامي لمعهد تاريخ الثقافة المادية التابع لاكاديمية العلوم الروسية بأن المختصين بالمعهد أنهوا العمل الخاص بالنموذج الرقمي ثلاثي الابعاد لقلعة دمشق.


وافاد المكتب بأن المتخصصين في معهد تاريخ الثقافة المادية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم بالتعاون مع مجموعة شركات جيوكسين (GEOSCAN ) – أنهوا عمل ابتكار النموذج ثلاثي الأبعاد لقلعة دمشق، وجعلوه متاحاً للجميع في الانترنت وقاموا بتسليم النموذج للجهات السورية.


ويأمل المتخصصون الروس بأن النموذج سيساعد السوريين على إعادة بناء القلعة التي يجري ترميمها منذ ثمانينيات القرن الماضي ولا يزال مستمراً حتى الآن.


وكان قد التقطت صور جوية للقلعة من اجل تنفيذ نموذجً ثلاثي الأبعاد، من قِبل فريق خبراء - محدثين تابع لاكاديمية العلوم، في اطار المؤتمر الدولي الخاص بعودة اللاجيئين وإعادة اعمار سوريا الذي أقيم في أكتوبر/تشرين الثاني 2020 في العاصمة السورية. وأشارت نائبة المعهد ناتاليا سلافيوفا بأنه قد تم إنهاء عمل النموذج.


بعد عدة سنوات من العمل وفي وقت سابق أنجز المختصون إبتكارهم المخصص لبناء النموذج ثلاثي الأبعاد لمدينة تدمر القديمة، حيث جمعوا كل المعلومات الخاصة بكل ما دُمّر من هذا التراث الثقافي العالمي، وتم تسلم هذا النموذج للجهات المختصة السورية.


تعتبر قلعة دمشق واحدة من اقدم القلاع في الشرق الأوسط التي بدأ تشييدها في عهد الامبراطور الروماني دقلديانوس في ما بين القرنين الثالث والرابع . وتعرضت القلعة لأول تدمير في القرن العاشر، ثم أعيد بنائها من جديد في القرن الحادي عشر من قِبل السلاجقة الأتراك الذين احتلوا المنطقة . وفي عام 1260 حاصرها المغول، وفي عام 1401 تعرضت لحصار ثان على يد تيمورلنك وقواته . ومن بداية القرن السادس عشر أصبحت القلعة، كسائر المناطق السورية، تحت حكم الامبراطورية العثمانية. منذ مطلع القرن السادس عشر، بدأت تقلعة دمشق تفقد اهميتها الاستراتيجية، وذلك حتى عام 1986، إذ كانت تستخدم كسجن و كثكنة عسكرية، واستمر الحال على ما هو عليه حتى تم الشروع بعملية الترميم.

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: Creative Commons

المصدر: نوفوستي