Ru En

قازن: عرض للكمبيوتر الخطاط الفريد من نوعه "طبعة قازان"

٢١ أكتوبر


حدث تاريخي لمسلمي روسيا والعالم في قازان - تلقت الإدارة الدينية لمسلمي جمهورية تتارستان المصدر الرقمي لنسخة المصحف الكريم بناءً على الكمبيوتر الخطاط والمُطور "مطبعة قازان ". استلم مفتي تتارستان كميل ساميغولين، المواد الرقمية للمشروع من يد المطور نائب عميد كلية "الشريعة" في الجامعة مرمر محمد أباي.

 


قرآن قازان الأول


الأسطورة المعروفة والمتناقلة من جيل الى آخر أن القرآن أُنزل في الحجاز وقُرئ في القاهرة وكُتب في اسطنبول وطبع في قازان. نُشرت الطبعة الأولى من المصحف الشريف في قازان عام 1803 في مجلدين ولا يزال الأصل محفوظًا حتى يومنا هذا. وأصبح هذا الحدث التاريخي ممكناً من خلال نقل دار الطباعة الآسيوية إلى قازان.


ومنذ ذلك الحين أُعيد طباعة القرآن عدة مرات. كانت هناك العديد من الخلافات حول الطريقة التي يجب استخدامها: فيما يتعلق بالقواعد أو بالمصحف القديم لصحابة الرسول صلى الله عليه وسلم.


وفي هذا الصدد، في 7 كانون الثاني / يناير 1909 ، عُقد إجتماع لكبار العلماء التتار البارزين في منزل أبانايف. وكان السبب الرئيسي لهذا الإجتماع هو مقال في جريدة موسى بيجييف حول أوجه القصور في طبعة قازان  للقرآن الكريم والتي يجب تصحيحها. ظهر الى النور كتاب "تصحيح الكتابة الرسمية للقرآن الكريم" والذي صُدر باللغة التترية القديمة. بعد الاجتماع الأول، لم تتوصل نخبة الامة التتارية إلى رأي مشترك، لذلك اجتمعت مرة أخرى في غضون أسبوع. وكانت نتيجة المناقشات إنشاء لجنة للبحث عن العيوب والنواقص وتصحيحها. حيث تم العثور على 57 من الأخطاء، أوضح عن ذلك مفتي تتارستان.


لأسباب موضوعية مختلفة، بما في ذلك بسبب ثورة 1917، لم يتمكن العلماء من إتمام العمل الذي بدأ، لكن كتاب "تصحيح رسم خط القرآن" وعمل "فوائد المهمة" الذي فيه يذكر شهاب الدين المرجاني أيضًا الأخطاء الموجودة في النسخة الروسية للمصحف، والتي أصبحت أساس عمل الإدارة الدينية لمسلمي تتارستان في تطوير "طبعة قازان" المحدثة. نتيجة لذلك - أعاد خبراء الإدارة الدينية اليوم كتابة النص باستخدام نفس خط التصميم، مع مراعاة ملاحظات عام 1909 ووفقًا للمعايير الدولية الحديثة. أصبح هذا ممكنا كجزء من الاستعدادات للاحتفال بالذكرى 1100 لاعتماد الإسلام من قبل بولغار الفولغا.


حتى الآن تم مراجعة نصوص "طبعة قازان" الجديدة وقراءتها بالكامل. النسخة المحدثة سوف تتوافق مع المعايير الدولية المقبولة عموما للخط العثماني. تم إنشاء خط الكمبيوتر المصمم "طبعة قازان" على أساس الخط المطبعي الأصلي.

 


نشر " طبعة قازان" ستحظى بشعبية ليس في روسيا فقط


وفقًا لكامل ساميغولين، فإن نسخة "طبعة قازان" لا يقرأها سكان روسيا فحسب، بل يقرأها أيضًا مسلمو آسيا الوسطى. نحن أردنا إعادة نشر المصحف التتاري القديم  كما هو بالضبط. في عام 2016 ، تمت طباعة نسخة قازان المحدثة من القرآن الكريم بناءً على ما هو لدينا . أعدنا طباعته خمس مرات منذ ذلك العام. كما تم نشر هذه الطبعة أيضًا في بيلاروسيا - أضاف ساميغولين.

 


تحديث الخط القديم 


يتميز الكمبيوتر الخطاط المطور برسم أوضح للأحرف ويسمح بزيادة التنسيق في الطباعة.


علماء العالم يتحدثون أيضًا عن قيمة خط قازان القديم. وفقًا لمفتي تتارستان، فإن كتب قازان القديمة أندر وأكثر قيمة من مخطوطات العالم الإسلامي. وأوضح كامل ساميغولين: "لقد تحقق علماؤنا من صحة كل كتاب وحرف بشكل صحيح وحاولوا عدم ارتكاب الأخطاء".


قام بتطوير الخط محمد أباي الخبير في تفسير القرآن من تركيا. لسنوات عديدة حاول الجمع بين مهاراته الحاسوبية وتطوراته مع علم تفسير القرآن. "إذا نظرنا إلى تاريخ انتشار القرآن ، سنجد أنه كان يكتب بخط اليد . في عام 1937 طبع في إيطاليا. وكانت هذه المحاولة الأولى لنشر القرآن في أوروبا. ثم جرت عدة محاولات في ألمانيا. قام بهذا العمل غير المسلمين. أول طبعة للقرآن من قبل المسلمين في قازان، كانت في قازان بعام 1872-1873 وأول مصحف القرآان في اسطنبول كان بعد 70 عامًا. كاان مسلمو قازان قد أدركوا في السابق حاجة الأمة للنسخ المطبوعة من القرآن الكريم. وقازان لها مكانة خاصة في العلوم الإسلامية. نسخة القرآن الكريم المطبوعة في قازان هي نفسها التي أُعيد طباعتها على أراضي الإمبراطورية العثمانية"- أوضح محمد أباي.


الذاكرة الإلكترونية التي احتوت على النسخة الأصلية الرقمية للمصحف اللكريم على أساس الكمبيوتر الخطاط " طبعة قازانة"، تم عرضها مع الغلاف الجديد للطبعة القادمة من المصحف. يفتح هذا التطور فرصًا جديدة لطباعة المصحف ويسهل إحياء وتطوير تقاليد التتار في طباعة القرآن وطباعة الكتب.


بالإضافة إلى طباعة القرآن، سيوفر الكمبيوتر الخطاط " طبعة قازانة"  امكانيات طباعة العديد من المطبوعات وغيرها من المؤلفات، بما في ذلك تلك المتعلقة بالتراث الديني التتاري والمتعلقة بدراسة القرآن. 

 


 

 

إلميرا جافياتولينا