Ru En

الخارجية الروسية: موسكو ضد التغيير غير الدستوري للسلطة في غينيا

٠٦ سبتمبر

أكدت موسكو أنها تقف ضد أي محاولات للتغيير غير الدستوري للحكومة في غينيا، وتطالب بالإفراج عن رئيس البلاد المعتقل، ألفا كوندي، وذلك عبر بيان صدر عن وزارة الخارجية الروسية اليوم الاثنين 6 سبتمبر/أيلول 2021.

 

كما أوردت الخارجية الروسية عبر بيانها: "إننا نتابع بقلق بالغ تطور الأحداث في جمهورية غينيا الصديقة، حيث قامت مجموعة من الرجال العسكريين بقيادة القائد السابق لكتيبة القوات الخاصة، العقيد مامادي دمبويا بالسطو المسلح على السلطة يوم 5 سبتمبر في عاصمة البلاد".

 

كما جاء في البيان أيضاً: "موسكو تعارض أي محاولات لتغيير الحكومة بشكل غير دستوري، ونطالب بالإفراج عن ألفا كوندي وضمان حصانته، كما نعتبر أنه من الضروري إعادة الوضع في غينيا إلى المسار الدستوري في أقرب وقت ممكن. ونحث كافة القوى السياسية الغينية على الامتناع عن الأعمال التي قد تؤدي إلى مزيد من العنف وتقود الأمور نحو تسوية سلمية للوضع الحالي من خلال المفاوضات".

 

إلى ذلك أشار السلك الدبلوماسي إلى أن "روسيا تتخذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان سلامة المواطنين الروس في غينيا. وبحسب معلومات السفارة الروسية في (عاصمة البلاد) كوناكري، لا يوجد جرحى روس في غينيا، ويجري اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان سلامتهم".

 

كما أوصت وزارة الخارجية الروسية بأن "يمتنع المواطنون الروس عن السفر إلى جمهورية غينيا حتى يتم تطبيع الوضع بشكل كامل"، منوّهة بأن الزيارة المعلنة في وقت سابق لوزير الخارجية الغيني إبراهيم خليل كابا إلى روسيا "لن تتم".

 

وفي سياق متصل، أفاد شهود عيان أن وحدة من قوات النخبة الخاصة في غينيا، بقيادة العقيد مامادي دمبويا دخلت المقر الحكومي في العاصمة كوناكري، في تاريخ 5 سبتمبر وتمركزت أمام القصر الرئاسي.

 

إلى ذلك،  ظهر زعيم المتمردين دمبويا على شاشة التلفزيون الوطني وأعلن اعتقال الرئيس ألفا كوندي وحل الحكومة وأوقف العمل بالدستور.

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

Photo : Creative Commons

المصدر: تاس